صدور حكم بحبس محافظ الانبار لمدة سنة مع ايقاف التنفيذمنع حمل السلاح والتواجد العسكري في البصرةالعشرات يتظاهرون في الناصرية مطالبين بتحسين الكهرباءماء المثنى تكشف اسباب شح المياه وتحمل الموارد المائية المسؤوليةالطائي: سرطان غامض يهاجم قرية زراعية في ديالىمجلس القضاء الاعلى: قابلة مأذونة تبيع الاطفال حديثي الولادةلجنة الخدمات والإعمار النيابية: نحذر الجهات التنفيذية من استمرار مشكلة شح المياه ورداءة التيار الكهربائيالاقتصاد النيابية: الكشف عن حيلة يستخدمها التجار للتهرب من الضرائب في المنافذ الحدوديةالتحالف الكوردستاني: ان استفتاء الاقليم لا يعني اعلان الدولة المستقلة مباشرةرئيس اقليم كوردستان والممثل الخاص للسكرتير العام للأمم المتحدة يبحثان مسألة الاستفتاءتحت شعار (إنهاء جرائم العنف الجنسي عن طريق العدالة والإجراءات القانونية) .. انعقاد مؤتمر خاص في اربيل .. مخاطر هذه الجرائم والإقدام عليها بشكل عنيف من إرهابيي داعش انكشفت بفضل شجاعة وجرأة الناجين من هذه الجرائم خاصة في مناطق سنجار وسهل نينوىالحقيقة المؤلمة .. ولا مناص منها حتى حين ..الإستفتاء و حق تقرير المصيركلما قلت متى ميعادنا .. ضحكت هند وقالت بعد غد !من سانبطرسبورغ لأربيل ، الكرملين يسارع الخطى لإقليم كوردستانندوة (تمثلات الحداثة الشعرية بين شعراء العرب والكورد) اقامتها دار الثقافة والنشر الكورديةاكثر من 220 الف لاجئ بكوردستان بينهم فلسطينيونمسؤول الفرع الخامس: الاستفتاء عملية ديمقراطية لأخذ رأي الشعب الكوردي بشأن تقرير مصيرهكوردستان تخرّج دفعة ثانية من مقاتلين عرب انضموا للبيشمركةهولندا تعلن دعمها لاستفتاء الاستقلال وتقدم نصيحة لإقليم كوردستان


أي موكب بشري لم اره وهو .. ويستحث الخطى نحو مصيره المحتوم..؟  
عدد القراءات: 2737        المؤلف: نجم بحري        تاريخ النشر: الأربعاء 19-04-2017  
نجم بحري
والقافلة تسير .. انا الزمن ينطوي علينا في تضاعيفي كل تاريخ.. انا شلال يهدر في الحياة ويحمل على زبده مواكب البشرية في زحفها المتدافع عبر هذا الوجود المضطرب المليء بالحزن والتشرذم والقلق..
اذن عدتي في الحياة مدى متواصل ومهمتي ان ادفع الموكب المحتوم الى حيث يمضي قدماً .. قدماً الى مصيره المظلم.. اذن: انا لست عمراً ولا اعماراً ولست طفولة نبتت او كهولة ذبلت ان انبثاق الحياة في البرعم قد يشير الى انطلاقتي واحتدام الشباب العاطل المتسكع المشرد والتائه قد تؤذن بمغيبتي .. ولكن امتدادي افسح من ان تمده هذه المحن والتجارب الصغيرة في الحقل الصغير..
اذن: انا الثانية والدقيقة والشهر والعام.. انا اللمحة الخاطفة اذا برقت والاستغراقة الطويلة الحالمة اذا سبلت في نومها العميق.. انا كل هذا وذاك ..
بل انا افسح مدى واطول املاً واقوى ارادة.. اذن: اتحاول ايها الانسان ان تحصرني في تقويم وتقسمني الى فصول وشهور؟ وهل انا في الصيف غيري في الشتاء..؟ وفي الربيع غيري في الخريف ..؟ أانا موسم للزرع وموسم للحصاد..؟ هل انا موسم مبكر .. وموسم متأخر..؟
فكيف بهذه المتناقضات تسري حياتنا.. ان اكون منبت زرع ومنجل حصاد.. وقيظاً لافحاً في الصيف اللافح.. وجليداً مطبقاً في الشتاء القارس..؟ ومتى اهل عليك ايها الانسان .. ومتى تنهض من سباتك لتعمل؟ ومتى تقف على قدميك القويتين..؟
والزمن يمضي علينا جزافاً وضياعاً بلا حسيب او رقيب .. تاريخ الانسان مذ ان كان في الكهف المظلم.. بل قبل ان يلجأ الى الكهف.. تاريخه وهو يدرج كالطفل في درب الحضارة الوعر المقفر.. رافقته وهو يضرب باول فأس على ظهر الارض .. وسامرته وهو يسري مع كل نجم الى كل فج..
واحتوته في كفاحه الطويل عبر كل مسلك وكل درب.. وهذا هو الزمن يمر علينا يحمل على زبده مواكب البشر في زحفها المتدافع عبر هذا الوجود المدلهم القاسي الحزين  اذن: أي جيل لم اره وهو يصارع جيلاً .. وامة لم ارها تصادل امة اخرى..؟ وحضارة تذوي بعد طول ازدهار وحضارة تزدهر بعد طول سبات..؟
وقبل ان ينتهي الزمن من حديثه.. كانت اعوام قد كرت واجيال اتت ثم انقرضت.. بينما الكواكب سائرة في افلاكها .. وجموع البشرية تزحف عبر الحياة القاسية المليئة بالظلم والحمقى.. الى مصيرها المحتوم ..
بين سفك الدماء وهدر الاموال وسرقات العيش من المحرومين.. وكثرة المفسدين وحفاة الفكر ونقص العقل دؤوب الى المجاهيل المظلمة .. هذا هو التاريخ يحفل بنا وبهم ليبقى اسم التاريخ هذا مدوناً مأساتنا.!

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات