تقرير .. في اول زيارة بعد تفجيري الكنيستين بابا الفاتيكان من مصر: لا للعنف والثأر والكراهية باسم الدين أو باسم اللهواشنطن: العلاقات الروسية الأمريكية في دوامة تحتم علينا الخروج منهارئيس وزراء اليابان يتعهد بالعمل مع بريطانيا لمواجهة التحديات الإقليميةرئيس وزراء المجر: الانتهاء من جدار ثان بهدف إبعاد المهاجرينروسيا تعلّق على قرار ضم (الجبل الأسود) إلى الناتوبنغلاديش .. عملية انتحاريةالصين .. اعتذار رسميالمانيا .. حظر البرقعامريكا .. دعوة مشاركةترامب يتجاهل اقتراح رئيسة تايوان إجراء اتصال هاتفي آخرأردوغان يقاضي مقدّم برامج ألماني سخر منهانتهاء أزمة انتخابات الأندية باتفاق رسميوديتان بين لبنان والعراق في كرة الصالاتاتحاد الطائرة يستدعي 17 لاعباً لتمثيل المنتخب الوطنيلا أجنبي ولا هم يحزنونعصام حمد :استحقينا الفوزعادل ناصر: الأخطاء الفردية قتلت أفضليتنافي دورينا الزوراء يصالح جماهيره من بوابة نفط الجنوب .. والصقور تتفوق على نفط الوسطمستورد ما باليد حيلة .. العراق يفقد رصيده الزراعيمربو الدواجن يشكون غياب الدور الحكومي لتوفير اللقاحات


أي موكب بشري لم اره وهو .. ويستحث الخطى نحو مصيره المحتوم..؟  
عدد القراءات: 2599        المؤلف: نجم بحري        تاريخ النشر: الأربعاء 19-04-2017  
نجم بحري
والقافلة تسير .. انا الزمن ينطوي علينا في تضاعيفي كل تاريخ.. انا شلال يهدر في الحياة ويحمل على زبده مواكب البشرية في زحفها المتدافع عبر هذا الوجود المضطرب المليء بالحزن والتشرذم والقلق..
اذن عدتي في الحياة مدى متواصل ومهمتي ان ادفع الموكب المحتوم الى حيث يمضي قدماً .. قدماً الى مصيره المظلم.. اذن: انا لست عمراً ولا اعماراً ولست طفولة نبتت او كهولة ذبلت ان انبثاق الحياة في البرعم قد يشير الى انطلاقتي واحتدام الشباب العاطل المتسكع المشرد والتائه قد تؤذن بمغيبتي .. ولكن امتدادي افسح من ان تمده هذه المحن والتجارب الصغيرة في الحقل الصغير..
اذن: انا الثانية والدقيقة والشهر والعام.. انا اللمحة الخاطفة اذا برقت والاستغراقة الطويلة الحالمة اذا سبلت في نومها العميق.. انا كل هذا وذاك ..
بل انا افسح مدى واطول املاً واقوى ارادة.. اذن: اتحاول ايها الانسان ان تحصرني في تقويم وتقسمني الى فصول وشهور؟ وهل انا في الصيف غيري في الشتاء..؟ وفي الربيع غيري في الخريف ..؟ أانا موسم للزرع وموسم للحصاد..؟ هل انا موسم مبكر .. وموسم متأخر..؟
فكيف بهذه المتناقضات تسري حياتنا.. ان اكون منبت زرع ومنجل حصاد.. وقيظاً لافحاً في الصيف اللافح.. وجليداً مطبقاً في الشتاء القارس..؟ ومتى اهل عليك ايها الانسان .. ومتى تنهض من سباتك لتعمل؟ ومتى تقف على قدميك القويتين..؟
والزمن يمضي علينا جزافاً وضياعاً بلا حسيب او رقيب .. تاريخ الانسان مذ ان كان في الكهف المظلم.. بل قبل ان يلجأ الى الكهف.. تاريخه وهو يدرج كالطفل في درب الحضارة الوعر المقفر.. رافقته وهو يضرب باول فأس على ظهر الارض .. وسامرته وهو يسري مع كل نجم الى كل فج..
واحتوته في كفاحه الطويل عبر كل مسلك وكل درب.. وهذا هو الزمن يمر علينا يحمل على زبده مواكب البشر في زحفها المتدافع عبر هذا الوجود المدلهم القاسي الحزين  اذن: أي جيل لم اره وهو يصارع جيلاً .. وامة لم ارها تصادل امة اخرى..؟ وحضارة تذوي بعد طول ازدهار وحضارة تزدهر بعد طول سبات..؟
وقبل ان ينتهي الزمن من حديثه.. كانت اعوام قد كرت واجيال اتت ثم انقرضت.. بينما الكواكب سائرة في افلاكها .. وجموع البشرية تزحف عبر الحياة القاسية المليئة بالظلم والحمقى.. الى مصيرها المحتوم ..
بين سفك الدماء وهدر الاموال وسرقات العيش من المحرومين.. وكثرة المفسدين وحفاة الفكر ونقص العقل دؤوب الى المجاهيل المظلمة .. هذا هو التاريخ يحفل بنا وبهم ليبقى اسم التاريخ هذا مدوناً مأساتنا.!

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات