محافظ الديوانية يحمل الحكومة الاتحادية مسؤولية تردي الخدمات في المحافظةالبصرة تهدد بقطع واردات الموازنة اذ لم تصلها الاستحقاقات الماليةالمالية النيابية: صندوق النقد الدولي يشترط على الحكومة الاتحادية تخفيض رواتب الموظفينمظاهرات كوردية امام السفارة الاتحادية في بروكسلالخارجية الامريكية: نراقب الوضع عن كثب وقلقون من اعمال العنف في كركوكالأمم المتحدة: التحركات العسكرية في كركوك أدت إلى نزوح الآلاف من المدينةالقنصل الروسي في أربيل: ليست لدى موسكو أي خطة لإغلاق قنصليتها بإقليم كوردستانالحزب الديمقراطي الكوردستاني السوري يدين الهجمة العدوانية الظالمة على كركوك وشعب كوردستانكوسرت رسول يصدر بياناً شديد اللهجة بشأن أحداث كركوكالرئيس بارزاني: سيصل شعب اقليم كوردستان الى مبتغاه وارادته ومطالبه المباركة بهمة وشجاعة عاجلا ام آجلامادور الطبقة الواعية في مايحصل في العراق ؟ما هو ثمن قتل الشعب الكوردستاني هذه المرة؟العـبرة بالخواتـيمالعراق - بين تجربتين؟حزب الحق والحريات: النظام العراقي الطائفي سيغرق في الدماء التي أراقهاايران تستولي على كبرى آبار نفط كوردستان والمنطقةوفاة رئيس كتلة الحركة الاسلامية في برلمان اقليم كوردستانالحشد الشعبي ينهب ممتلكات الكورد ويحرق سوقاً في طوزخورماتوالكورد في طوزخورماتو يناشدون لتقديم مساعدات عاجلة لهممحلل أميركي: إيران المستفيد مما يحدث في كركوك


أي موكب بشري لم اره وهو .. ويستحث الخطى نحو مصيره المحتوم..؟  
عدد القراءات: 2939        المؤلف: نجم بحري        تاريخ النشر: الأربعاء 19-04-2017  
نجم بحري
والقافلة تسير .. انا الزمن ينطوي علينا في تضاعيفي كل تاريخ.. انا شلال يهدر في الحياة ويحمل على زبده مواكب البشرية في زحفها المتدافع عبر هذا الوجود المضطرب المليء بالحزن والتشرذم والقلق..
اذن عدتي في الحياة مدى متواصل ومهمتي ان ادفع الموكب المحتوم الى حيث يمضي قدماً .. قدماً الى مصيره المظلم.. اذن: انا لست عمراً ولا اعماراً ولست طفولة نبتت او كهولة ذبلت ان انبثاق الحياة في البرعم قد يشير الى انطلاقتي واحتدام الشباب العاطل المتسكع المشرد والتائه قد تؤذن بمغيبتي .. ولكن امتدادي افسح من ان تمده هذه المحن والتجارب الصغيرة في الحقل الصغير..
اذن: انا الثانية والدقيقة والشهر والعام.. انا اللمحة الخاطفة اذا برقت والاستغراقة الطويلة الحالمة اذا سبلت في نومها العميق.. انا كل هذا وذاك ..
بل انا افسح مدى واطول املاً واقوى ارادة.. اذن: اتحاول ايها الانسان ان تحصرني في تقويم وتقسمني الى فصول وشهور؟ وهل انا في الصيف غيري في الشتاء..؟ وفي الربيع غيري في الخريف ..؟ أانا موسم للزرع وموسم للحصاد..؟ هل انا موسم مبكر .. وموسم متأخر..؟
فكيف بهذه المتناقضات تسري حياتنا.. ان اكون منبت زرع ومنجل حصاد.. وقيظاً لافحاً في الصيف اللافح.. وجليداً مطبقاً في الشتاء القارس..؟ ومتى اهل عليك ايها الانسان .. ومتى تنهض من سباتك لتعمل؟ ومتى تقف على قدميك القويتين..؟
والزمن يمضي علينا جزافاً وضياعاً بلا حسيب او رقيب .. تاريخ الانسان مذ ان كان في الكهف المظلم.. بل قبل ان يلجأ الى الكهف.. تاريخه وهو يدرج كالطفل في درب الحضارة الوعر المقفر.. رافقته وهو يضرب باول فأس على ظهر الارض .. وسامرته وهو يسري مع كل نجم الى كل فج..
واحتوته في كفاحه الطويل عبر كل مسلك وكل درب.. وهذا هو الزمن يمر علينا يحمل على زبده مواكب البشر في زحفها المتدافع عبر هذا الوجود المدلهم القاسي الحزين  اذن: أي جيل لم اره وهو يصارع جيلاً .. وامة لم ارها تصادل امة اخرى..؟ وحضارة تذوي بعد طول ازدهار وحضارة تزدهر بعد طول سبات..؟
وقبل ان ينتهي الزمن من حديثه.. كانت اعوام قد كرت واجيال اتت ثم انقرضت.. بينما الكواكب سائرة في افلاكها .. وجموع البشرية تزحف عبر الحياة القاسية المليئة بالظلم والحمقى.. الى مصيرها المحتوم ..
بين سفك الدماء وهدر الاموال وسرقات العيش من المحرومين.. وكثرة المفسدين وحفاة الفكر ونقص العقل دؤوب الى المجاهيل المظلمة .. هذا هو التاريخ يحفل بنا وبهم ليبقى اسم التاريخ هذا مدوناً مأساتنا.!

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات