صدور حكم بحبس محافظ الانبار لمدة سنة مع ايقاف التنفيذمنع حمل السلاح والتواجد العسكري في البصرةالعشرات يتظاهرون في الناصرية مطالبين بتحسين الكهرباءماء المثنى تكشف اسباب شح المياه وتحمل الموارد المائية المسؤوليةالطائي: سرطان غامض يهاجم قرية زراعية في ديالىمجلس القضاء الاعلى: قابلة مأذونة تبيع الاطفال حديثي الولادةلجنة الخدمات والإعمار النيابية: نحذر الجهات التنفيذية من استمرار مشكلة شح المياه ورداءة التيار الكهربائيالاقتصاد النيابية: الكشف عن حيلة يستخدمها التجار للتهرب من الضرائب في المنافذ الحدوديةالتحالف الكوردستاني: ان استفتاء الاقليم لا يعني اعلان الدولة المستقلة مباشرةرئيس اقليم كوردستان والممثل الخاص للسكرتير العام للأمم المتحدة يبحثان مسألة الاستفتاءتحت شعار (إنهاء جرائم العنف الجنسي عن طريق العدالة والإجراءات القانونية) .. انعقاد مؤتمر خاص في اربيل .. مخاطر هذه الجرائم والإقدام عليها بشكل عنيف من إرهابيي داعش انكشفت بفضل شجاعة وجرأة الناجين من هذه الجرائم خاصة في مناطق سنجار وسهل نينوىالحقيقة المؤلمة .. ولا مناص منها حتى حين ..الإستفتاء و حق تقرير المصيركلما قلت متى ميعادنا .. ضحكت هند وقالت بعد غد !من سانبطرسبورغ لأربيل ، الكرملين يسارع الخطى لإقليم كوردستانندوة (تمثلات الحداثة الشعرية بين شعراء العرب والكورد) اقامتها دار الثقافة والنشر الكورديةاكثر من 220 الف لاجئ بكوردستان بينهم فلسطينيونمسؤول الفرع الخامس: الاستفتاء عملية ديمقراطية لأخذ رأي الشعب الكوردي بشأن تقرير مصيرهكوردستان تخرّج دفعة ثانية من مقاتلين عرب انضموا للبيشمركةهولندا تعلن دعمها لاستفتاء الاستقلال وتقدم نصيحة لإقليم كوردستان


ثقافات .. سعد الله ونوس .. سوري الأصل مصري الروح  
عدد القراءات: 2902        المؤلف: متابعة - التآخي        تاريخ النشر: الأربعاء 19-04-2017  
محمد احمد القشلان
" في الكتابة نقاوم الموت وندافع عن الحياة ".. قالها سعد الله ونوس الذي استطاع أن يعيد المسرح إلى مكانته من جديد في العالم العربي، حيث قدم العديد من الأعمال المسرحية في حياته الحافلة بالإنجازات المسرحية التي زلزلت الكثير من المسلَّمات المسرحية التقليدية في العالم العربي .



وتمر اليوم ذكرى مولد سعد الله ونوس في 27 مارس 1941 بقرية حصن البحر سنة 1941، الذي تعلم في مدارس اللاذقية بقريته، ثم تابع الدراسة في ثانوية طرطوس حتى البكالوريا، وبدأ يقرأ في سن مبكرة، ويذكر أن أول كتاب اقتناه كان في سن الثانية عشر بعنوان "دمعة وابتسامة" لجبران خليل جبران، ثم تنوعت قراءاته لأعلام مصريين مثل طه حسين وعباس العقاد وميخائيل نعيمة ونجيب محفوظ ويوسف السباعي وإحسان عبد القدوس وغيرهم، وفي عام 1959 حصل سعد الله ونوس على الثانوية العامة وسافر إلى القاهرة في منحة دراسية للحصول على ليسانس الصحافة من كلية الآداب جامعة القاهرة، وأثناء دراسته وقع الانفصال بين مصر وسوريا فكان ثأثيره قويًّا عليه؛ لأنه تعلق بمصر وتتلمذ على يد أساتذتها، فكتب بسبب هذا الانفصال أولى مسرحياته التي لم تنشر وهي " الحياة أبدًا ".
عاد ونوس إلى دمشق حيث عُيِّن مشرفًا على قسم النقد بمجلة " المعرفة " التي تصدر عن وزارة الثقافة، وخلال عمله بالمجلة أصدرت عام 1964 عددًا خاصًّا عن المسرح كتب فيه قسمًا عن مصر ودراسة عن مسرح اللامعقول عند توفيق الحكيم، وبعد ثلاث سنوات من عمله بالمجلة سافر إلى فرنسا لدراسة الأدب المسرحي في معهد الدراسات المسرحية التابع لجامعة السوربون.
أثناء وجود ونوس في فرنسا وصلته أخبار نكسة 1967 فتأثر بها كثيرًا واعتبرها هزيمة شخصية له ، وعبّر عن هذا في مسرحيته التي كتبها في العام التالي للنكسة بعنوان " حفلة سمر من أجل 5 حزيران " وقد حقق له هذا العمل المسرحي نجاحًا ملحوظًا في حياته الأدبية . وفي أواخر السبعينيات كان أبداع ونوس نادرًا، بل كاد يكون منعدمًا، لكنه عاد في أوائل التسعينيات بمجموعة مسرحية سياسية سجلت اسمه على عالم المسرح والنضال السياسي معًا، بداية من مسرحية " الاغتصاب " التي تتمحور حول الصراع العربي الإسرائيلي مرورا بـ" منمنمات تاريخية " و" طقوس الإشارات والتحولات " و" أحلام شقية " و" يوم من زماننا " وأخيرًا " ملحمة السراب " و" بلاد أضيق من الحب ".
وبدا سعد ونوس في العديد من أعماله المسرحية مؤرخًا للهزائم العربية، ويظهر فيها حبه الشديد للشعوب العربية وحرصه على وحدتها، فقد قال عن حرب الخليج : "أشك معها في أنها كانت السبب المباشر لإصابتي بمرض السرطان ، وليست مصادفة أن يبدأ الشعور بالإصابة بالورم أثناء الحرب والقصف.. ".
في 15 مايو 1997 توفى سعد الله ونوس بعد صراع مع المرض، وكانت تلك الفترة في حياته هي الأكثر إبداعًا وإنتاجًا بالنسبة إليه، خاصة عندما أخبره الأطباء أن حياته ربما لن تستمر لأكثر من بضعة أشهر.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات