صدور حكم بحبس محافظ الانبار لمدة سنة مع ايقاف التنفيذمنع حمل السلاح والتواجد العسكري في البصرةالعشرات يتظاهرون في الناصرية مطالبين بتحسين الكهرباءماء المثنى تكشف اسباب شح المياه وتحمل الموارد المائية المسؤوليةالطائي: سرطان غامض يهاجم قرية زراعية في ديالىمجلس القضاء الاعلى: قابلة مأذونة تبيع الاطفال حديثي الولادةلجنة الخدمات والإعمار النيابية: نحذر الجهات التنفيذية من استمرار مشكلة شح المياه ورداءة التيار الكهربائيالاقتصاد النيابية: الكشف عن حيلة يستخدمها التجار للتهرب من الضرائب في المنافذ الحدوديةالتحالف الكوردستاني: ان استفتاء الاقليم لا يعني اعلان الدولة المستقلة مباشرةرئيس اقليم كوردستان والممثل الخاص للسكرتير العام للأمم المتحدة يبحثان مسألة الاستفتاءتحت شعار (إنهاء جرائم العنف الجنسي عن طريق العدالة والإجراءات القانونية) .. انعقاد مؤتمر خاص في اربيل .. مخاطر هذه الجرائم والإقدام عليها بشكل عنيف من إرهابيي داعش انكشفت بفضل شجاعة وجرأة الناجين من هذه الجرائم خاصة في مناطق سنجار وسهل نينوىالحقيقة المؤلمة .. ولا مناص منها حتى حين ..الإستفتاء و حق تقرير المصيركلما قلت متى ميعادنا .. ضحكت هند وقالت بعد غد !من سانبطرسبورغ لأربيل ، الكرملين يسارع الخطى لإقليم كوردستانندوة (تمثلات الحداثة الشعرية بين شعراء العرب والكورد) اقامتها دار الثقافة والنشر الكورديةاكثر من 220 الف لاجئ بكوردستان بينهم فلسطينيونمسؤول الفرع الخامس: الاستفتاء عملية ديمقراطية لأخذ رأي الشعب الكوردي بشأن تقرير مصيرهكوردستان تخرّج دفعة ثانية من مقاتلين عرب انضموا للبيشمركةهولندا تعلن دعمها لاستفتاء الاستقلال وتقدم نصيحة لإقليم كوردستان


من الشعر العالمي .. أمسية على التل للشاعر الروماني الكبير ميهاي أيمنيسكو  
عدد القراءات: 175        المؤلف: عادل العامل        تاريخ النشر: الأربعاء 19-04-2017  
ترجمة / عادل العامل
النايُ الحزين َيعزفُ مساءً على التلّ
وقطعانُ الخِراف تعودُ، والنجوم ما تزال في طريقها تتلألأُ،
والينابيعُ تبكي مُدمدمةً بوضوح، وأنا أرى إليكِ
تحت شجرةٍ، يا حبيبتي، تنتظرينني.
ويمر القمرُ مقدّساً وصافياً عَبرَ السماء،
وتبدو نديةً النجومُ وليدةُ القبّةِ الزرقاء العالية.
فتلوحُ لي عيناكِ من بعيد مشتاقتين ورائعتين كثيراً،
 وصدركِ يتنهّدُ، ورأسكِ يميلُ غارقاً في التأمّل.
وتنسابُ الغيومُ قُدُماً، وقد مزّقتها أشعةُ القمرِ إرَباً،
فترتفعُ الأكواخ بسقوفها مشدوهةً نحو مدارِ القمر،
بينما يغمرُكِ خريرُ الينابيعِ في نسيمِ الغسَق،
والدخانُ يلفُّ الوادي، والأغاني المزمارية تمضي  جوّالةً من الحظائر.
ويعودُ الفلاحون، وقد هدَّهم الكدُّ، من الحقول،
ومن الكنائسِ، سلوى الكادحِ وترسُهُ،
و أصواتُ الأجراسِ تهزُّ السماءَ بكاملها فوق؛
وأنا مُصابٌ في قلبي، أرتعشُ وأحترقُ من الحبّ.
آهٍ! ما أسرعَ أن يتحدَّرَ الهدوءُ فوق كل شيء،
آهٍ! ما أسرعَ أن أهرعَ ملبّياً نداءَكِ؛
وهناكَ، تحتَ الشجرةِ، سأقعدُ لكِ الليلَ كلَّه،
أُخبركِ، يا حبي، أنكِ بهجتي الوحيدة.
هناكَ، والخدُّ على الخدِّ، نروحُ، بانتشاءةٍ عذبةٍ،
 في غفوةٍ تحت شجرةِ الخرنوبِ العجوز،
مبتسمين في حلمٍ، كأننا نعيشُ في سماءٍ ما،
تُرى، مَن لا يهِبُ العمرَ  كلَّه لِقاءَ ليلةٍ كهذي؟!
*ميهاي أيمنيسكو هو شاعر رومانيا العظيم، كما يوصَف، و مؤسس شعرها الغنائي الحديث، و قد عاش في النصف الثاني من القرن التاسع عشر.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات