الحاج محمود: ابناء الشعب الكوردستاني سيواصلون النضال والكفاح وستنقلب المعادلة السياسية في المنطقةكمال كركوكي: الشعب الكوردستاني لن يقبل بالعبوديةمسؤول العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كوردستان: ليس لدينا نية لمحاربة الجيش الاتحاديممثل حكومة اقليم كوردستان في بريطانيا: هل هكذا يُكافأ الكورد على قتالهم داعش الارهابي؟حكومة إقليم كوردستان ترحب ببيان الخارجية الأمريكيةرئيس اقليم كوردستان يصدر بيانا إلى الرأي العام العالميالرئيس بارزاني: لـــــن يستطيعــــوا اعتقال مناضل بقامــــة وحجـــــم الاخ كوسرت ولن يستطيعوا الاقتراب من باقي المناضلين ولا يحق لهم ذلكرئيس اقليم كوردستان ووزيرة دفاع المانيا يناقشان هاتفيا آخر المستجدات السياسية في الاقليم والعراق الاتحاديتقرير .. الداخلية الأفغانية تعلن سقوط عشرات القتلى والجرحى في هجومين في العاصمةسويسرا تشدد عقوباتها على كوريا الشماليةوزيرة أمريكية تكشف عما تبيته منظمات إرهابية للولايات المتحدةموسكو قلقة من تعزيز تواجد قوات الناتو في منطقة بحر البلطيقباكستان .. تفجير شاحنةالبرلمان الفرنسي يقر قانون مكافحة الإرهاب المثير للجدلاوكرانيا .. حادث مروريتوغو .. قتلى وجرحىإيطاليا .. شبكة تهريبترامب يلاحق كومي بتغريداته الاتهاميةالرئيس الصيني: لن نسمح بسلوكإقليم كوردستان بين حكمة الرئيس بارزاني وخطط قاسم سليماني


من الشعر العالمي .. أمسية على التل للشاعر الروماني الكبير ميهاي أيمنيسكو  
عدد القراءات: 377        المؤلف: عادل العامل        تاريخ النشر: الأربعاء 19-04-2017  
ترجمة / عادل العامل
النايُ الحزين َيعزفُ مساءً على التلّ
وقطعانُ الخِراف تعودُ، والنجوم ما تزال في طريقها تتلألأُ،
والينابيعُ تبكي مُدمدمةً بوضوح، وأنا أرى إليكِ
تحت شجرةٍ، يا حبيبتي، تنتظرينني.
ويمر القمرُ مقدّساً وصافياً عَبرَ السماء،
وتبدو نديةً النجومُ وليدةُ القبّةِ الزرقاء العالية.
فتلوحُ لي عيناكِ من بعيد مشتاقتين ورائعتين كثيراً،
 وصدركِ يتنهّدُ، ورأسكِ يميلُ غارقاً في التأمّل.
وتنسابُ الغيومُ قُدُماً، وقد مزّقتها أشعةُ القمرِ إرَباً،
فترتفعُ الأكواخ بسقوفها مشدوهةً نحو مدارِ القمر،
بينما يغمرُكِ خريرُ الينابيعِ في نسيمِ الغسَق،
والدخانُ يلفُّ الوادي، والأغاني المزمارية تمضي  جوّالةً من الحظائر.
ويعودُ الفلاحون، وقد هدَّهم الكدُّ، من الحقول،
ومن الكنائسِ، سلوى الكادحِ وترسُهُ،
و أصواتُ الأجراسِ تهزُّ السماءَ بكاملها فوق؛
وأنا مُصابٌ في قلبي، أرتعشُ وأحترقُ من الحبّ.
آهٍ! ما أسرعَ أن يتحدَّرَ الهدوءُ فوق كل شيء،
آهٍ! ما أسرعَ أن أهرعَ ملبّياً نداءَكِ؛
وهناكَ، تحتَ الشجرةِ، سأقعدُ لكِ الليلَ كلَّه،
أُخبركِ، يا حبي، أنكِ بهجتي الوحيدة.
هناكَ، والخدُّ على الخدِّ، نروحُ، بانتشاءةٍ عذبةٍ،
 في غفوةٍ تحت شجرةِ الخرنوبِ العجوز،
مبتسمين في حلمٍ، كأننا نعيشُ في سماءٍ ما،
تُرى، مَن لا يهِبُ العمرَ  كلَّه لِقاءَ ليلةٍ كهذي؟!
*ميهاي أيمنيسكو هو شاعر رومانيا العظيم، كما يوصَف، و مؤسس شعرها الغنائي الحديث، و قد عاش في النصف الثاني من القرن التاسع عشر.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات