صدور حكم بحبس محافظ الانبار لمدة سنة مع ايقاف التنفيذمنع حمل السلاح والتواجد العسكري في البصرةالعشرات يتظاهرون في الناصرية مطالبين بتحسين الكهرباءماء المثنى تكشف اسباب شح المياه وتحمل الموارد المائية المسؤوليةالطائي: سرطان غامض يهاجم قرية زراعية في ديالىمجلس القضاء الاعلى: قابلة مأذونة تبيع الاطفال حديثي الولادةلجنة الخدمات والإعمار النيابية: نحذر الجهات التنفيذية من استمرار مشكلة شح المياه ورداءة التيار الكهربائيالاقتصاد النيابية: الكشف عن حيلة يستخدمها التجار للتهرب من الضرائب في المنافذ الحدوديةالتحالف الكوردستاني: ان استفتاء الاقليم لا يعني اعلان الدولة المستقلة مباشرةرئيس اقليم كوردستان والممثل الخاص للسكرتير العام للأمم المتحدة يبحثان مسألة الاستفتاءتحت شعار (إنهاء جرائم العنف الجنسي عن طريق العدالة والإجراءات القانونية) .. انعقاد مؤتمر خاص في اربيل .. مخاطر هذه الجرائم والإقدام عليها بشكل عنيف من إرهابيي داعش انكشفت بفضل شجاعة وجرأة الناجين من هذه الجرائم خاصة في مناطق سنجار وسهل نينوىالحقيقة المؤلمة .. ولا مناص منها حتى حين ..الإستفتاء و حق تقرير المصيركلما قلت متى ميعادنا .. ضحكت هند وقالت بعد غد !من سانبطرسبورغ لأربيل ، الكرملين يسارع الخطى لإقليم كوردستانندوة (تمثلات الحداثة الشعرية بين شعراء العرب والكورد) اقامتها دار الثقافة والنشر الكورديةاكثر من 220 الف لاجئ بكوردستان بينهم فلسطينيونمسؤول الفرع الخامس: الاستفتاء عملية ديمقراطية لأخذ رأي الشعب الكوردي بشأن تقرير مصيرهكوردستان تخرّج دفعة ثانية من مقاتلين عرب انضموا للبيشمركةهولندا تعلن دعمها لاستفتاء الاستقلال وتقدم نصيحة لإقليم كوردستان


تقرير .. حصلت على 70 الف يورو في ساعات  
عدد القراءات: 1237        المؤلف: متابعة - التآخي نيوز        تاريخ النشر: الاثنين 19-06-2017  
متابعة - التآخي نيوز
حركة أوربية متطرفة جمعت أموالا كبيرة لإغراق اللاجئين تلقت حركة "الهوية" اليمينية المتطرفة في أوربا، التي بدأت مؤخراً بجمع تبرعات لصالح حملتها لإعاقة عمليات إنقاذ المهاجرين واللاجئين في البحر المتوسط، ضربة خاصة من شركة الدفع الإلكتروني العالمية PayPal التي كانت الحملة تتلقى الأموال عبر حساب فيها، اذ أعلنت تجميده بسبب طبيعة الأنشطة التي تقوم بها الحركة.
ويُغضب هذه الحركة قيامُ متطوعين بالإسهام في إنقاذ مئات المهاجرين من الغرق في البحر؛ بسبب جهود الاتحاد الأوربي غير الكافية في ذلك، اذ تقول إنها "تدافع عن هوية أوربا من غزو غير مسبوق بسبب اللاجئين"، وتتهم منظمات الإنقاذ بممارسة التهريب، معلنة جمعها المال للخروج في مهمة بمركب خاص، الهدف منها إعاقة عمليات الإنقاذ قبالة السواحل الإيطالية؛ ما قد يعني موت اللاجئين.
وكان آخر رقم معلن لحجم التبرعات لحملة حركة الهوية المسماة "دافع عن أوربا"، هو 63 ألف يورو في 3 أسابيع، قبل أن يُعلن مارتن سيلنر، وهو واحدٌ من أبرز أنصار الهوية في أوربا، أن PayPal قد جمدت حسابها البنكي.
وقالت سابرينا فينتر المتحدثة باسم PayPal لصحيفة تاغز شبيغل، إنه لا يمكنهم الإدلاء بمعلومات عن حسابات بعينها، لكنها قالت إن "توجيهاتنا تحظر استعمال خدمات بايبال لاستقبال مدفوعات أو تبرعات لمنظمات تدعم الكراهية أو العنف".
وبينت لموقع "دي فيلت" الألماني أن عمليات التحقق من التزام الزبائن بقواعد استعمال الحسابات تجري باستمرار، وأن استخدام الحسابات لأجل النشاطات غير الشرعية والعنف والكراهية والمخدرات قد يؤدي إلى تجميد الحساب، وتصبح القدرة على استعمال الحساب بعد ذلك في مدة التحقق محدودة.
ونقلت الصحيفة عن فابيان ميلبر، المتحدث باسم منظمة الإنقاذ الألمانية (سي ووتش)، ترحيبه بهذه الخطوة، قائلاً إنه أسعدهم تجميد بايبال حساب حركة الهوية، مشيراً إلى أنه بدا واضحاً أن الحملة تحض على الكراهية والعنف. وأشارت إلى أن الحركة واجهت مشكلات في استئجار مركب؛ وذلك بسبب التغطية الصحفية لهدف اليمينيين المتطرفين غير الانساني من هذه الحملة، بحسب فرع الحركة في النمسا.
وبينت أن فيديو الحملة الدعائي "دافع عن أوربا"، قد حُذف أيضاً من موقع يوتيوب؛ لأنه يخالف شروط الاستعمال، وهو السبب الذي دفع بايبال لتجميد الحساب أيضاً. وحاول سيلنر، من أنصار الحركة، أن يبدو بمظهر من لم يتأثر بحظر الحساب، فكتب على تويتر أن حذف حساب بايبال يفيدهم في النهاية.
وزعم في فيديو على حساب الحركة بموقع فيسبوك، أن حساب PayPal كان قد جرى إفراغه قبل تجميده، من جراء الحملة التي شُنت عليهم، اذ قاموا بإعادة المال إلى المتبرعين. وقال أيضاً إنهم لن يسهموا في غرق اللاجئين؛ بل عند ورود إشارة نجدة "سيسهمون في المساعدة أيضاً بإعادة اللاجئين إلى الشواطئ التي جاءوا منها"، معلناً إطلاق حملة تبرع جديدة.
وقالت النسخة الألمانية من صحيفة "هاف بوست" إن حملة معاكسة تحت اسم "متحدون ضد الإرهاب"، بدأت بعد إعلان حركة الهوية حملة "دافع عن أوربا"، وجمعت في عدد قليل من الساعات مبلغ 70 ألف يورو، لمواجهة المهاجرين في البحر.
وأشار "دي فيلت" إلى أن هذه الحركة تسعى عن  طريق هذه الحملة المبتذلة، إلى لفت النظر والاستفزاز لعرض مواقفهم المعادية للأجانب، كشأن بقية حملاتها السابقة، مثل إزعاج حلقات النقاش الخاصة باللجوء، أو تمثيل مشهد إعدام على طريقة تنظيم داعش  الارهابي في فيينا، أو "احتلال" بوابة براندبورغ. يُذكر أن 1650 شخصاً قضوا في البحر المتوسط هذا العام، وتمكنت منظمات الإنقاذ تجنيب 6000 شخص المصير ذاته.
واتهمت منظمات غير حكومية تساعد المهاجرين في البحر المتوسط، الاتحاد الأوربي بالتنصل من مسؤولياته في قضية غرق آلاف من المهاجرين كانوا يحاولون هذا العام الوصول إلى السواحل الجنوبية للاتحاد.
ورفعت حوادث غرق جديدة هذا الأسبوع بين ليبيا وايطاليا حصيلة المهاجرين الذين قضوا في البحر إلى 4220 منذ بداية 2016. ويفوق هذا الرقم ما سجل طوال عامي 2014 و2015 وأي عام آخر أحصيت فيه مثل هذه الوفيات، بحسب ما أوضحت المنظمة الدولية للهجرة. وأفادت المنظمة أن أكثر من 725 مهاجرا إضافيا قضوا في البحر منذ بداية 2016 مقارنة بالمدة ذاتها من 2015.
ويقول توماسو فابري رئيس بعثة "أطباء بلا حدود" في ايطاليا "إزاء هذا الرقم القياسي الجديد، لا يمكن للاتحاد الأوربي ان يستمر في عدم الاكتراث ليصبح متواطئا في هذه المأساة التي تتفاقم". وشدد على انه "يتعين وبشكل عاجل توفير الوسائل الآمنة والقانونية للأشخاص اليائسين الذين يأتون بحثا عن الأمن في أوربا بدون المخاطرة بأرواحهم".
وأنقذت سفينة تستعملها المنظمة قبل ايام 867 شخصا بينهم 119 امرأة وثمانية رضع. كما دعت منظمة "مواس" ومقرها مالطا، أوربا إلى تغيير موقفها "حيال هذا العدد القياسي من الوفيات". وقال متحدث باسمها "علينا أن نجد بديلا لهؤلاء الناس الذين يفرون من العنف والاضطهاد والفقر".  وأكد فيديريكو سودا المسؤول في المنظمة الدولية للهجرة أن عدد ضحايا هذا العام ناجم جزئيا عن ثلاثة حوادث غرق كبيرة في نيسان  وأيار أدت إلى وفاة 1400 شخص".

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات