صدور حكم بحبس محافظ الانبار لمدة سنة مع ايقاف التنفيذمنع حمل السلاح والتواجد العسكري في البصرةالعشرات يتظاهرون في الناصرية مطالبين بتحسين الكهرباءماء المثنى تكشف اسباب شح المياه وتحمل الموارد المائية المسؤوليةالطائي: سرطان غامض يهاجم قرية زراعية في ديالىمجلس القضاء الاعلى: قابلة مأذونة تبيع الاطفال حديثي الولادةلجنة الخدمات والإعمار النيابية: نحذر الجهات التنفيذية من استمرار مشكلة شح المياه ورداءة التيار الكهربائيالاقتصاد النيابية: الكشف عن حيلة يستخدمها التجار للتهرب من الضرائب في المنافذ الحدوديةالتحالف الكوردستاني: ان استفتاء الاقليم لا يعني اعلان الدولة المستقلة مباشرةرئيس اقليم كوردستان والممثل الخاص للسكرتير العام للأمم المتحدة يبحثان مسألة الاستفتاءتحت شعار (إنهاء جرائم العنف الجنسي عن طريق العدالة والإجراءات القانونية) .. انعقاد مؤتمر خاص في اربيل .. مخاطر هذه الجرائم والإقدام عليها بشكل عنيف من إرهابيي داعش انكشفت بفضل شجاعة وجرأة الناجين من هذه الجرائم خاصة في مناطق سنجار وسهل نينوىالحقيقة المؤلمة .. ولا مناص منها حتى حين ..الإستفتاء و حق تقرير المصيركلما قلت متى ميعادنا .. ضحكت هند وقالت بعد غد !من سانبطرسبورغ لأربيل ، الكرملين يسارع الخطى لإقليم كوردستانندوة (تمثلات الحداثة الشعرية بين شعراء العرب والكورد) اقامتها دار الثقافة والنشر الكورديةاكثر من 220 الف لاجئ بكوردستان بينهم فلسطينيونمسؤول الفرع الخامس: الاستفتاء عملية ديمقراطية لأخذ رأي الشعب الكوردي بشأن تقرير مصيرهكوردستان تخرّج دفعة ثانية من مقاتلين عرب انضموا للبيشمركةهولندا تعلن دعمها لاستفتاء الاستقلال وتقدم نصيحة لإقليم كوردستان


ضرورة دراسة نتائج الامتحانات  
عدد القراءات: 2901        المؤلف: ماجد زيدان الربيعي        تاريخ النشر: الاثنين 19-06-2017  
ماجد زيدان
قبل ايام اعلنت نتائج المرحلة الابتدائية وكانت متباينة من مدرسة الى اخرى بنسب النجاح ومعدلات الدرجات التي حصل عليها التلاميذ, وحصدت كل مدرسة وتلميذ ثمار جهدهما.
لوحظ ساعة اعلان النتائج استقبلتها بعض المدارس بفرح واحتفالات واسعة نشرتها على مواقع التواصل الاجتماعي, فهي حققت العلامة الكاملة, اي لم يتأخر تلميذ فيها عن الارتقاء الى المرحلة المتوسطة, وليس هذا فحسب, وانما حصول تلامذتها بنين وبنات, على معدلات عالية, وليس كما نقول في لغتنا اليومية نجاح بالتدفع.. بتفوق..
هذا كله يعكس حسن سير العملية التربوية في هذه المدارس, ومؤشر على جودة التعليم, يحسب الى اداراتها ومعلميها, بوركت جهودهم, انها اسر تعليمية ذات ضمائر حية, اعطت فنالت.
لقد كان مشهد الاحتفال الذي شارك فيه الطلاب رائعاً ومثالاً يحتذى به على العلاقة الحميمية بين التلاميذ واساتذتهم. الواقع ان هذه النتائج تعطي املاً في تحسن التعليم وعودته الى ما كان عليه, معافى ومحصن من الامراض التي نخرت المجتمع, ويمكن التعويل عليه في استنهاض من تخلف عن التمييز وحسن الأداء.
بعد اعلان النتائج نتمنى على وزارة التربية ان توجه مدارسها لدراسة الحصيلة الايجابية والسلبية, اي المدارس التي حققت العلامة الكاملة في النجاح, والمدارس التي اخفقت, كل منهما يرفد العملية التربوية بخبرته وتجربته. ان الطرق والاساليب الايجابية في التعامل مع التلاميذ والتعليم يمكن تعميمها لغرض الاستفادة منها وتخطي النواقص والعثرات. ومن جانب اخر على المخفقين تحديد اسباب ذلك وطرق المعالجة في العام المقبل او تحسين اوضاعهم في الدور الثاني.
كل مدرسة يمكن ان تؤشر من المسؤول عن هذه النتائج المخيبة لآمالها  ولتلاميذها وللبلاد التي تنفق الكثير. ربما هناك اكثر من مسؤول في اطراف العملية التربوية, لذلك هذه النتائج ممكن ان تكون على جدول عمل مجالس الاباء والمعلمين في بداية العام الدراسي, او تعقد ندوات من خلال منظمات المجتمع المدني.. وبالتالي تصدر المعالجات العامة بتعليمات من مديريات التربية.
ان كل تلميذ يرسب في صفه يكلف البلد الكثير من المال والجهد, فضلاً عن ما تتحمله اسرته على الصعد كافة. نطمح ان يكون الشعار في المرحلة الابتدائية في قادم الاعوام الدراسية لا رسوب بعد اليوم, ليس نجاحاً اعتباطياً, وانما عن تعلم بحق وحقيق, وهو امر ليس بالعسير وسبقتنا اليه بلدان كثيرة.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات