صدور حكم بحبس محافظ الانبار لمدة سنة مع ايقاف التنفيذمنع حمل السلاح والتواجد العسكري في البصرةالعشرات يتظاهرون في الناصرية مطالبين بتحسين الكهرباءماء المثنى تكشف اسباب شح المياه وتحمل الموارد المائية المسؤوليةالطائي: سرطان غامض يهاجم قرية زراعية في ديالىمجلس القضاء الاعلى: قابلة مأذونة تبيع الاطفال حديثي الولادةلجنة الخدمات والإعمار النيابية: نحذر الجهات التنفيذية من استمرار مشكلة شح المياه ورداءة التيار الكهربائيالاقتصاد النيابية: الكشف عن حيلة يستخدمها التجار للتهرب من الضرائب في المنافذ الحدوديةالتحالف الكوردستاني: ان استفتاء الاقليم لا يعني اعلان الدولة المستقلة مباشرةرئيس اقليم كوردستان والممثل الخاص للسكرتير العام للأمم المتحدة يبحثان مسألة الاستفتاءتحت شعار (إنهاء جرائم العنف الجنسي عن طريق العدالة والإجراءات القانونية) .. انعقاد مؤتمر خاص في اربيل .. مخاطر هذه الجرائم والإقدام عليها بشكل عنيف من إرهابيي داعش انكشفت بفضل شجاعة وجرأة الناجين من هذه الجرائم خاصة في مناطق سنجار وسهل نينوىالحقيقة المؤلمة .. ولا مناص منها حتى حين ..الإستفتاء و حق تقرير المصيركلما قلت متى ميعادنا .. ضحكت هند وقالت بعد غد !من سانبطرسبورغ لأربيل ، الكرملين يسارع الخطى لإقليم كوردستانندوة (تمثلات الحداثة الشعرية بين شعراء العرب والكورد) اقامتها دار الثقافة والنشر الكورديةاكثر من 220 الف لاجئ بكوردستان بينهم فلسطينيونمسؤول الفرع الخامس: الاستفتاء عملية ديمقراطية لأخذ رأي الشعب الكوردي بشأن تقرير مصيرهكوردستان تخرّج دفعة ثانية من مقاتلين عرب انضموا للبيشمركةهولندا تعلن دعمها لاستفتاء الاستقلال وتقدم نصيحة لإقليم كوردستان


نافذة .. تقاسيم عراقية 2001  
عدد القراءات: 377        المؤلف: توفيق التميمي        تاريخ النشر: الاثنين 19-06-2017  
توفيق التميمي
*عيد الصحافة العراقية هو مناسبة لاستذكار حكم الوالي العثماني المصلح مدحت باشا لولاية بغداد ،والتي اصبح ذكرى تأسيسه لجريدة الزوراء وهي اول مطبوع صحفي في العراق عيدا للصحافة العراقية ،وهي واحدة من علامات انجازات وبصمات هذا الوالي(15حزيران 1869م) والذي مات خنقا في احدى زنزانات  النفي في مدينة  الطائف ،بعد ان تكالبت عليهم سهام الغدروالحسد واشتبكت عليه خيوط المؤامرات والاحقاد  ،لصعود نجمه واقتران الاصلاح والحكمة به وبادارته ،ثلاث سنوات  ونصف من حكم هذا الوالي  لولاية بغداد تمكن خلالها من انجاز بصمات في التعليم وتطوره وخاصة تعليم البنات والصحة وانشاء المستشفيات، والتنظيم الاداري ،وازدهار النقل البري والنهري وتسيير التراموي ما بين بغداد والكاظمية كواسطة نقل حديثة ،كلها تشير لاصلاحية وانسانية هذا الرجل الذي لم يفكر كما فكر اسلافه من الولاة العثمانيين بالغنيمة ورشوة (الصدر العظم) في الاستانة وممارسة اللذات وسرقات الولاية ...بل تسابق مع الزمن لتسجيل بصماته العمرانية والخدماتية في انحاء ثلاثة سناجق رئيسة تشكل ولاية العراق العثمانية آنذاك  ..
لم يكتف مدحت باشا بتسجيل اسمه في تاريخ العراق بحروف من ذهب الاصلاح وكرستال الاخلاص والنزاهة بل تزوج واحدة من بنات هذا البلد الفاتنة (شهربان) التي انجبت  له ولده الوحيد (علي حيدر) ...استحضار ولاية مدحت باشا وحكمه القصير وانجازاته الكبيرة لهي درس وعبرة في واقعنا الحالي الذي يحكمه ابناء البلد وفق برامج ممنهجة من التدمير والتخريب والنهب المنظم وهم ابناء هذه الارض وولدوا عليها ولم يأتوا لحكمها بفرمان من الوالي العثماني ورشوته.
*تخصيص يوم كمؤتمر اسبوعي لرئيس الوزراء العراقي لم تكن بدعة جديدة ابتدعها الدكتور حيدر العبادي او سلفه المالكي ،بل هي سنة ديمقراطية استحدثها في الحكومات العراقية اول رئيس وزراء مدني يشهده العهد الجمهوري في العراق وهو المحامي وعميد كلية الحقوق في العهد الملكي الدكتور عبدالرحمن البزاز الذي شهد العراق ايام حكومته هدوءا واستقرارا وازدهاراً غير مسبوق وانتهى حكمه العادل والمدني بعد تكالب التآمر والمؤامرات من كتلة العسكريين القوميين وانتهت حياته  كمدا بعد اعتقال مذل ومهين في قصر نهاية البعث 1973م .
*الكهرباء في العراق هي حرب من الحروب التي يعيشها المواطن العراقي مع حكومته تبدأ اطلاق مدعيتها مع تصاعد ايام الصيف  والحاجة للمزيد منها لتخفيف معاناة ومكابدات اشهر الصيف التي لاتطاق ، وهي حرب حقيقية لها خنادق وضحايا وخسائر كما لها مخططون ومنفذون وقراصنة مجهولون يستفيدون من تلك الحرب الضروس كما يستفيد تجار الحروب من الحروب الحقيقية التي تجري في بلادنا منذ عقود طويلة من دون توقف .
*منذ اعلنت المفوضية العليا للانتخابات في العراق فتح باب الترشيح للاحزاب والكيانات السياسية ،وارقام هذه الاحزاب والكيانات تتصاعد دونما توقف ،ليتجاوز عددها العشرات الى المئات وكأننا نمر بفترة اسهال حزبي لم يمر به العراق في تاريخه مطلقا.
*شعور لا يُوصف من الاحساس بالفرح بان ثمة ضوءاً يغمر عتمة ايامك ويملأها بالبهجة والسرور وانت تنجز كتابا في التاريخ او المعرفة قضيت فيه اياماً  ورحلة من البحث والتدقيق والتحقيق لتنتهي منه ساخنا لتسلمه لفرن الطبع  .شعور لا يعادله الا شعورك وانت تتنعم باول ايامك في دار جميلة قضيت اياما طويلة في تعميرها واكمال صرحها ،او شعور عاشق اباح لحبيبته بسر العشق بعد سنين من المكابدات والكتمان .
*دعينا لا نسمي ما بيننا ...ثمة اشياء تخرب بالكلام (من قصيدة للشاب علي محمود خضير.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات