زيباري لدول الغرب: الوقوف ضد الاستفتاء مخالف لمبادئكم ولا حاجة لموافقة بغداد على اجرائهوفد من منظمة (DSF ) الفرنسية يزور دائرة العلاقات الخارجيةنجم الدين كريم: تأخير تحرير الحويجة خطر على جميع المحافظاتملا بختيار: أبلغنا إيران بأن الاستفتاء طريق لضمان مستقبلناالفرع الخامس يهنئ مدير جنسية محافظة واسطممثل الايزيديين في اللجنة العليا للاستفتاء: فرصة تأريخية للكورد الايزيديين لحسم مستقبلهمالمتحدث باسم حكومة اقليم كوردستان ينفي قيام الحكومة التركية بـ (وضع اليد) على واردات الإقليم اذ بدأت بارسال الإيرادات بشكل منتظمكتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني: لا رجعة عن الاستفتاء وسنحلحل العقبات والعراقيللجنة الاستفتاء: وفد برلماني أوربي سيزور كوردستان قريباالقانونية النيابية: في الأيام المقبلة سينتهي عمل اللجنة المكلفة باختيار مفوضين جُددنجيبة نجيب: لا وجود لرقم حقيقي وواضح يدل على حجم الخراب والدمار الذي تعرضت له المدن المحررةتحالف القوى يقيل (احمد المساري) من رئاسة كتلته النيابيةالمالية النيابية: ديون العراق الاتحادي تجاوزت 111 مليار دولاراهالي الوركاء في المثنى يتظاهرون للمطالبة بتوفير الكهرباء والماءاعتصام مفتوح لخريجي معهد نفط البصرة في بغدادترامب يرشح محافظا سابقا لمنصب سفير بلاده في روسياميركل تدين اعتقال تركيا لنشطاء بينهم ألمانيفي اتصال هاتفي .. أردوغان يبحث مع أمير قطر العلاقات الثنائيةرئيس الفلبين يطلب من الكونجرس تمديد الأحكام العرفية حتى نهاية 2017عقوبات أمريكية جديدة تطول شركات ومسؤولين في إيران والصين وتركيا على خلفية برنامج طهران الباليستي


تأهيل جامعة الموصـــل  
عدد القراءات: 350        المؤلف: ماجد زيدان الربيعي        تاريخ النشر: الاثنين 17-07-2017  
ماجد زيدان
عندما سيطر داعش الارهابي على بعض المحافظات تعطلت الجامعات عن الدوام قسراً وانتقلت الى محافظات اخرى واستضافتها مثيلاتها في حرص على استمرار الدراسة، وتحملت العبء الاكبر في هذا الجانب مؤسسات الاقليم التي نزح اليها الملايين من ابناء شعبنا بضمنهم الطلبة.
اليوم، بعد تحرير الموصل واستعادة سلطة الحكومة الاتحادية، اعلنت وزارة التعليم العالي ان الدوام في جامعتها سيكون في ايلول المقبل، وهو اعلان في محله وله وقع ايجابي على الطلبة، وهم تمنوه قبل ذلك..
ولكن لا تفصلنا عن ايلول سوى اسابيع معدودة تتطلب بذل جهود جبارة لاعادة اعمار وتأهيل الكليات المتضررة وايجاد البدائل من الابنية والمستلزمات قبل بدء العام الدراسي.
مهمة اعادة الاعمار ليست مسؤولية جهة واحدة عن كل ما حدث، فالدمار واسع وقد اتى في بعض المناطق خراباً، لا بد من التعاون من التنسيق بين كل الجهات واسناد بعضها لبعض، على ان تبقى المسؤولية الاولى والاساسية تقع على الجهة المستفيدة او القطاعية وليس على وزارة الاعمار او مجلس محافظة نينوى.
لا تبدأ عملية اعادة تأهيل كليات وجامعة نينوى من الصفر، فهناك تجربة لجامعات في مناطق اخرى يمكن الاستفادة منها، الى جانب ان الطلبة ذاتهم قاموا فور ازاحة سيطرة داعش الارهابي بترميم كياتهم وصيانة اجهزتها واصلاح ما يمكن اصلاحه في غيرة وطنية على مؤسساتهم التعليمية وهذا هو الاهم، الذي يعكس موقفاً من الارهاب ومن اهمية العالم في مواجهة التجهيل الذي حاول البغاة اشاعته وتخريب العقول.
لاشك في ان اهل الموصل سيضيفون شيئاً جديداً لتجربة اعادة التأهيل بالاعتماد على الذات ومناشدة الاصدقاء في داخل البلاد وخارجها للقيام بحملة اعادة الامور الى ما كانت عليه وافضل باسرع وقت.
ان مخاطبة الجامعات العالمية التي اطلعت على الدمار والخراب ضرورة ومهمة وتجلب نتائج ايجابية، خصوصاً اذا اسهمت فيها منظمات المجتمع المدني وجعلت من توفير الكتاب والاجهزة العلمية الى جامعة نينوى مثلها مثل توفر حبة الدواء، لتمكين هذه المؤسسة من اداء دورها في صياغة وعي علمي وثقافي مغاير لما حاول الدواعش الارهابيين من تكريسه.
ان دور جامعتنا وبالتالي طلبتنا ينبغي ان يكون مميزاً في المرحلة المقبلة بمحاربة الفكر المتطرف والبدع والخرافات، وهي صفحة لا تقل اهمية عن العمل العسكري والعنف ضد الارهابيين، بل من دونها ستظهر منظمات اكثر تطرفاً ووحشية، لا يردعها ويمنعها سوى تحصين المجتمع وزيادة منعته واشاعة العقلانية بين شبابه وان يكونوا الشعلة التنويرية للناس.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات