تقــريـــر .. التعليم النيابية تطالب بحصانة الجامعات وابعادها عن التسييسمصرف الرافدين يمنح قرضا بـ50 مليونا لاصحاب الفنادقمدير زراعة كربلاء: تسويق التمور من اختصاص وزارة التجار وأسعارها يحددها التجارالبصرة تطالب بتعديل قانون مكافحة المخدرات90% من اصحاب بسطات الكرادة ليسوا من اهلهاكهرباء الجنوب تدعو المواطنين في أربع محافظات لرفـع التجاوزاتاستهداف خطوط الشبكة الكهربائية في البصرةصحة الرصافة تشدد على متابعة الوافدين بأجراء الفحوصات الخاصة بالعوز المناعيوزير التربية الاتحـادي يعلن تأهيل 13 مدرسة في أيمن الموصلضبط 10 شاحنات مخالفة في منفذ سفوان الحـدوديوزير التعليم الاتحادي يلتقي وفدا من المنظمة الدولية لحظر الاسلحة الكيميائيةهموم البلاد .. الصحف الورقية لا تمــــوتبعد خراب .. حالات انتحاربعد خراب ..موظفو العقودللانتباه فقطضرورة دعم الجامعات الأهلية لدورها المهم في خدمة المجتمعالى انظار المسؤولين .. مجزرة على قارعة الطريقضرورة تفعيل القروض المصرفية في ضوء حملة الاعمار والبناء والاستثمارالتسول وصمة عار على جبين الدولةلمــــاذا ؟


قبة البرلمان والتنابز بالاوراق !!  
عدد القراءات: 146        المؤلف: هشام السلمان        تاريخ النشر: الاثنين 17-07-2017  
هشام السلمان
لم تمر الرياضة العراقية بأوضاع متدهورة تقودها الاجتهادات والعلاقات والتوقعات , وتبنى على الامال والتأثيرات واجتماعات الليل على ضوء القمر وفي النهار تحت أشعة الشمس يصبح الكل ( ابو زيد الهلالي او عنترة بن شداد ) , أقول لم تمر الرياضة بمثل هذه المستنقع من الاوضاع الحزينة والمؤسفة , مثلما تمر بها اليوم !
الكل يبحث عن ليلاه , لا عن مصلحة الرياضة , وهذه المصلحة تكاد او تكون ضائعة بين هذا وذاك من مسؤول او من يدعي الاصلاح ( اللارياضي ) المصحوب بعديد ( الأرجل ) التي تعودت تمشي دائما او ( تركض ) أحيانا وراء من تعتقد انه منقذها , وربما ستحصل منه او بسببه على رقم لابأس به من ( الوعود ) غير المقيدة بفاتورة حساب !
لو صحة المعلومة التي تناهت الى أسماعنا من ان مجلس النواب العراقي يفكر في ترحيل قضية التصويت على قانون الاندية الذي ترتبط به قضية الانتخابات التي للاندية ذاتها الى الدورة البرلمانية القادمة وهي مرتبطة بالانتخابات العامة للبلاد , فان ذلك سيعد أقرب الى التمييع والتسويف والمساهمة في ابقاء الجدل والنقاش والتقاطع بين اصحاب الشأن قائما حتى تجرى الانتخابات البرلمانية الجديدة , وان لم يفسر بهذه الطريقة فانه يعد بمثابة تهرب برلماني عن انقاذ الرياضة وتدهورها في ظل التنابز بالاوراق لا بالالقاب , خاصة بعد ان علمنا انه في كل جلسة تصويت على اقرار القانون الخاص بالاندية او تعديلاته , هناك من يذهب من المعنين او المختلفين او المعترضين او المسؤولين الرياضيين وهو يلوح لاعضاء البرلمان بورقة على انها صادرة من المجلس الاولمبي الاسيوي او اللجنة الاولمبية الدولية او الاتحاد الدولي لكرة القدم ( الفيفا ) على ان هذه الورقة صادرة من هناك وعليكم ( يابرلمان ) الالتزام بها والا فان الايقاف نصيب رياضتكم !
موضوع الايقاف لرياضة البلد والذي يلوح ويهدد به من يختلف مع الاخر يعد من الامور المخجلة جدا فالعراقي ( الاصيل ) يذهب للحل لا لتهديد العراق ورياضته ! لابد للبرلمان ان يأخذ دوره الحقيقي في التصويت واقرار القوانين الرياضية التي تخدم الرياضة العراقية , لا ان يرحيل التصويت على قانون الاندية الذي يعد تراجعا في عمل الديمقراطي للبرلمان الذي لا استبعد انه سيتهم ( ان صح الترحيل ) بانه يسهم في زيادة التناحر الرياضي القائم بين أطراف محورية في مؤسسات رياضية , الستم معي ..؟

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات