زيباري لدول الغرب: الوقوف ضد الاستفتاء مخالف لمبادئكم ولا حاجة لموافقة بغداد على اجرائهوفد من منظمة (DSF ) الفرنسية يزور دائرة العلاقات الخارجيةنجم الدين كريم: تأخير تحرير الحويجة خطر على جميع المحافظاتملا بختيار: أبلغنا إيران بأن الاستفتاء طريق لضمان مستقبلناالفرع الخامس يهنئ مدير جنسية محافظة واسطممثل الايزيديين في اللجنة العليا للاستفتاء: فرصة تأريخية للكورد الايزيديين لحسم مستقبلهمالمتحدث باسم حكومة اقليم كوردستان ينفي قيام الحكومة التركية بـ (وضع اليد) على واردات الإقليم اذ بدأت بارسال الإيرادات بشكل منتظمكتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني: لا رجعة عن الاستفتاء وسنحلحل العقبات والعراقيللجنة الاستفتاء: وفد برلماني أوربي سيزور كوردستان قريباالقانونية النيابية: في الأيام المقبلة سينتهي عمل اللجنة المكلفة باختيار مفوضين جُددنجيبة نجيب: لا وجود لرقم حقيقي وواضح يدل على حجم الخراب والدمار الذي تعرضت له المدن المحررةتحالف القوى يقيل (احمد المساري) من رئاسة كتلته النيابيةالمالية النيابية: ديون العراق الاتحادي تجاوزت 111 مليار دولاراهالي الوركاء في المثنى يتظاهرون للمطالبة بتوفير الكهرباء والماءاعتصام مفتوح لخريجي معهد نفط البصرة في بغدادترامب يرشح محافظا سابقا لمنصب سفير بلاده في روسياميركل تدين اعتقال تركيا لنشطاء بينهم ألمانيفي اتصال هاتفي .. أردوغان يبحث مع أمير قطر العلاقات الثنائيةرئيس الفلبين يطلب من الكونجرس تمديد الأحكام العرفية حتى نهاية 2017عقوبات أمريكية جديدة تطول شركات ومسؤولين في إيران والصين وتركيا على خلفية برنامج طهران الباليستي


نافذة .. تقاسيم عراقية  
عدد القراءات: 97        المؤلف: توفيق التميمي        تاريخ النشر: الاثنين 17-07-2017  
توفيق التميمي
*بعد ايام من التمهيدات الاعلامية والانتظار اعلن العبادي وسط قادة الميدان الابطال بيانه المنتظر بتحرير مدينة الموصول واعلنت امانة الوزراء اسبوعا للابتهاج بتحرير الموصل واعلنت ايضا ان يوم  التحرير هو عطلة رسمية لجميع دوائر الدولة ما عدا الخدمية منها.
كان منظر الناس المحتفلين وتعليقات الفيس بوك واوضاع الاستديوهات في الفضائيات المحلية يذكرنا بيوم 8-8-1988وكان ذلك اليوم تاريخاً عجائبياً ليوم نهاية الحرب العراقية الايرانية ..شهدت فيها بغداد ومدن العراق نوعا من الاحتفالات الشعبية الغربية والهائجة بادارة اعلامية ماكرة من ماكنة السلطة آنذاك وخبراءها كانت كفيلة لمحو ويلات تلك الحرب واذابتها في حمى ابتهاج تلك اللحظة. كانت لحظة زمنية مصنوعة بمكر من قبل علماء سيكولوجية الجماهير والموظفين في دوائر الدكتاتورية اتمكنت من خلالها محو  ضلال لافتات الحداد وطوابير الاذلال للاسرى العائدين ومئات الالاف من المعاقين على كراسيهم المتنقلة ..والاهم من هذا طرد اي شعور يخامر المحتفلين بان ثمة حروباً كارثية اخرى على الابواب وقودها الحجارة واجيالاً جديدة لم تولد بعد.
*المعركة مع فلول الدواعش الارهابيين وتعقب انتشار فيروسات فكرهم الظلامي وايدلوجياتهم المدمرة لهي اشد ضراوة وابهظ ثمنا من معارك تحرير الرمادي والموصل وصلاح الدين ..لانها معركة استرجاع العقل واستعادة صفاء القلوب والارواح .
*الدعوة الى حرق كتب ودواوين الشاعر العراقي البصري سعدي يوسف  من بعض مثقفي العراق وسط شارع المتنبي احتجاجا على مواقفه السلبية والمخزية من قضايا العراق الوطنية والمساس برموزه الوطنية من امثال القائد البطل الفريق الركن عبدالوهاب الساعدي مهما تكن مبرراتها ودوافعها الوطنية والاخلاقية هي تكرار  لصورة المحارق التي فعلتها النازية ضد الفكر التقدمي والادب الانساني الرفيع لكافاكا وريمارك والعشرات من المبدعين والعباقرة.
*اقرأ واسمع في نشرات الاخبار عن استيراد اجهزة دقيقة الصنع لكشف الغش في الامتحانات ،وانا اقول :مهما أُوتيت هذه الاجهزة من الدقة والصرامة في كشف عمليات الغش فانها تعجز عن استرداد البنية القيمية والاخلاقية للطالب العراقي ابان مراحل تاريخية سابقة مزدهرة في قيمها ومستويات تعليمها الراقي ،كانت اجهزة الغش فيها هو الضمير الوطني والبنية التربوية المتماسكة والاخلاق الاسرية العالية ..الغش في الامتحانات هو صورة مصغرة من سقوط هيبة الدولة وانحلال المجتمع وانحطاط القيم وانعكاس لذلك كله .
*كثيرا ما تطالعنا الصحف الرسمية وشبه الرسمية بقائمة اسماء البرلمانيين المتغيبين عن جلسات الامة وهمومها ..ومعظمهم ممن تتكرر اسماءهم في تلك القوائم ،،لكننا لا نقرأ في هذه الصفحات عقوبات رادعة بحق هؤلاء المستهترين باصوات الناس التي انتخبتهم او الطرق الملتوية التي اوصلتهم للبرلمان وامتيازاته الخرافية .
*تنتهي الحروب باعلان انتصارات الجنرالات ونياشين بطولاتهم لكنها تبدأ في قلوب  امهات الشهداء وحبيباتهم .

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات