رئيس اقليم كوردستان لـ صحيفة (عكاظ) السعودية: تنظيم استفتاء الاستقلال في 25 من أيلول المقبل ولن نتراجع عنه .. رئيس اقليم كوردستان: علاقتي بالملك سلمان فوق الممتازة وللسعودية مكانة خاصة في قلوبنابعد خراب ..التأمين الاجتماعيبعد خراب ..مؤشر السعادةللانتباه فقطوزير الكهرباء الاتحادي .. والاربعين مليون ساخط !! ساعات التجهيز اصبحت خمس ساعات مقابل ساعة الى ساعة وربع في الليلأمام انظار المسؤولين .. الكابتن فنجان .. وغرق السفينة مسبارقانون تقاعد الصحفيين...كارثة مرعبة!!!توفير السكن للمواطنين يقلص السرقات والارهابلمــــاذا ؟هـــــل ؟العراق يفوز برئاسة الاتحاد العربي للأكاديميات الكرويةعماد محسن يجدد الولاء للجويةاتحاد الكرة يوافق رسميا على مشاركة حصني في كأس العراقمنتخبنا الوطني يبدأ الاستعداد لودية سوريامنتخب الناشئين يعول على معسكر اسبانيا والإجراءات بصدد الاكتمالالأزمات الإدارية تعصف نادي الطلبةنفط الوسط إلى نهائي كأس العراق مع الزوراءدراسة ونقد .. اسباب انتفاضة الزنج في الدراسات التاريخية الحديثةمساهـمة اللغة في طرح الهوية الثقافية للكورداصطفاف جهنّمي !


رواتب المتقاعدين وتأخرها  
عدد القراءات: 234        المؤلف: ماجد زيدان الربيعي        تاريخ النشر: الأحد 13-08-2017  
ماجد زيدان
في كل شهر تتأخر رواتب المتقاعدين وتزداد معاناتهم وتتضاعف, فهم بعد هذه الخدمة الطويلة اغلبهم يعتمد كلياً على الراتب التقاعدي وينتظره بفارغ الصبر, بل ان فئات اجتماعية اخرى من مختلف المهن هي بدورها تترقب مع بداية كل شهر تسلم المتقاعدين لرواتبهم لتدور عجلة اعمالهم, فالمتقاعدون شريحة اجتماعية كبيرة عددياً, تبلغ اعدادهم اكثر من مليون ونصف المليون متقاعد, ويتقاضون مبالغ ذات حجم ووزن وتأثير في السوق, خصوصاً بالنسبة للحاجات الأساسية ذات الإستهلاك اليومي والمتعلقة بالحياة المعيشية الضرورية ومستلزمات اخرى لا غنى عنها.
كل مرة تتهم المصارف هيأة التقاعد العامة بأنها لا ترسل الكشوفات والبيانات الخاصة بالمتقاعدين لصرف رواتبهم, فيما تتهم هيأة التقاعد المصارف بالتأخير وبين حانة ومانة ضاع موعد صرف الرواتب في اوقاتها.
الدلائل تشير الى ان المشكلة بالهيأة, فهي بعد كل ضجة تقول انها ارسلت ما هو مطلوب منها اليوم الى المصارف التي لا مصلحة لها في التلكؤ بدفع الرواتب.
الواضح ان المشكلة اعمق من ذلك وكل طرف لا يريد الحديث عنها, والا لماذا كانت الرواتب تصرف في مواعيدها وقبلها, المشكلة في الأزمة المالية الخانقة التي تلف البلاد, وعدم وصول الاستقطاعات التقاعدية من الدوائر الى الهيأة.
ليس من الصحيح ولا مقبول اي عذر من هيأة التقاعد العامة, فهي تضيف حرماناً على الحرمان  الذي يعاني منه المتقاعدون من قلة الأجور والاستقطاعات على رواتب هي اصلاً لا تكفي لمعيشة ايام الشهر كله, بل ان الأوضاع الاقتصادية تتطلب اعادة النظر بهذه الرواتب وزيادتها, الى جانب تقديم تسهيلات للمتقاعدين تخفف من عبء الغلاء الفاحش, وتيسر لهم العيش بالحد الأدنى. انتظروا الشهر المقبل, ولاحظوا مأساة التأخير التي ستتكرر مجدداً.
ان هذه المشكلة بحاجة الى وقفة جادة في مجلس الوزراء وتحميل المسؤولية للجهة المقصرة علناً وبيان الأسباب الحقيقية لذلك وبالتالي تخيب المتقاعدين الذين تراكمت عليهم الديون المعاناة التي تلفهم. فهم يضطرون الى الشراء بالأقساط والدين مما يحملهم اعباء الأرباح الإضافية المستنزفة لمدخولاتهم.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات