منظمة الشفافية الدولية: النفط فــي العراق الاتحـــــــادي وفر 800 مليار دولار والفساد كلف 312الزراعة النيابية: من الضروري الاسراع بصرف مستحقات الفلاحينالموسوي: إيقاف التعيينات يحتاج إلى دراسة ومراجعةنائبة: رئاسة البرلمان هـمّشت مطالب الشعب العراقي بشأن مفوضية الإنتخاباتأمنية بابل تحذر من استهداف الزوار الاجانب المارين بالمحافظةكتلة الأحرار ترفض تمديد عمل مفوضية الانتخاباتنيجيرفان بارزاني يهنئ السيدة البيشمركة كوجر صالح حجيرئيس وزراء اقليم كوردستان: ان الاستفتاء ليس الهدف بل هو وسيلة للوصول إلى الأهداف المرجوة وتطلعات شعب الاقليمالرئيس بارزاني: قرار الاستفتاء هو قرار الشعب الكوردستاني وليس لشخص واحد أو حزب معينرئيس وزراء إقليم كوردستان لـ (وكالة الأنباء الروسية): حينما نجري الاستفتاء فهذا لا يعني أننا سنعلن الاستقلال في اليوم الثاني .. رئيس وزراء إقليم كوردستان: رغبتنا وهدفنا هو اجراء محادثات جدية مع بغداد بشأن الآفاق المستقبليةردهة خاصة لعلاج مدمني المخدرات في مستشفيات ذي قارتقــريـــر .. محافظ واسط: مافيات الفساد تقف خلف إعدام الطيور في المحافظةمجلس الديوانية يتحدث عن انهيار المنظومة الاخلاقيةأمانة بغداد ترد على أنباء تقليل حصة الماء لاحياء سكنيةاختفاء 50 عراقياً في المانيا بعد إنقاذهم من مهربينوزارة الكهرباء الاتحادية: نقل 300 ميغاواط الى القيـارة وجنـوبي الموصـلالتصويت على حل اللجنة المشرفة على مجلس ادارة مطار النجف الدوليامينة بغداد: (الباص الأدبي) في بغداد قريباًالتعليم الاتحـادية تسـمح لطالبتين بالتقديم للقبول المركزي لمعدلاتهما العاليةافتتاح دائرة البطاقة الوطنية في امرلي


الأزمات الإدارية تعصف نادي الطلبة  
عدد القراءات: 166        المؤلف: ميثم الحسني        تاريخ النشر: الثلاثاء 22-08-2017  







بغداد - ميثم الحسني
يعاني نادي الطلبة، من أزمات عديدة، باتت تهدد الفريق الأول لكرة القدم، الذي حصد لقب الدوري من قبل 5 مرات، وأخرج العديد من اللاعبين الدوليين، والمدربين المميزين.
تعاقب المدربين
بدأت الأزمة منذ الموسم المنتهي، حينما قرر المدرب القدير أيوب اوديشو، ترك الفريق دون سابق إنذار، بعد المشاكل المالية التي عصفت بالنادي، ليدخل الفريق في دوامة جديدة أثرت بشكل واضح على نتائجه. فبعد أن كان منافسا على اللقب في المرحلة الأولى استقر أخيرا في المركز السابع بنهاية الموسم، وهو مركز لا يليق بالنادي ومكانته بين الأندية الجماهيرية.
الانسحاب من الكأس
انسحاب الفريق من الدور ربع النهائي لبطولة كأس العراق أمام نفط الوسط، كان بمثابة الصاعقة التي نزلت على أنصار ومحبي الفريق، والذين انتفضوا بقوة إزاء هذا الحادث، ورفعوا أصواتهم عبر مظاهرات طالبت الإدارة بالاستقالة فورا. وشكلت الجماهير رابطة لإنقاذ النادي، وفتحت قنوات الاتصال مع الإعلام ونجوم الفريق السابقين، ونجحت الرابطة في ضم الرابطة الرسمية للمشجعين، وكذلك الألتراس الخاص بالنادي، لتشكل قوة جماهيرية تسعى لحل الأزمة.
مغادرة اللاعبين
ومع انتهاء مهمة الفريق، بدأ عدد كبير من لاعبيه في المغادرة، والبداية كانت مع قائد الفريق مصطفى الأمين الذي فضل الذهاب إلى النصر الكويتي، ولحق به ثنائي خط الوسط ستار ياسين وعمر جبار، إلى فريق الشرطة، في المقابل غادر مهاجمي الفريق كرار علي بري للقوة الجوية، وأبو كونيه للكهرباء، وهناك حديث عن رغبة لاعبين آخرين في مغادرة الفريق، وبالتالي فالفريق فرغ من اللاعبين والتركة باتت ثقيلة جدا.
دخول السفاح
نجم الكرة الطلابية يونس محمود، لم يقف مكتوف الأيدي بعد مطالبات الجماهير، وغرد على حسابه الشخصي بأنه قادم للإنقاذ، وشرح من خلال منشوره الطريقة التي تم الاتفاق عليها مع رئيس الهيئة الإدارية للنادي، علاء كاظم، وكيفية تنازل الأخير عن الرئاسة مقابل سداد الديون التي ترتبت على النادي، هذه التغريدة وجدت ترحيبا كبيرا من قبل الجماهير، والتفت حول "السفاح" من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه خلال الفترة المقبلة، لاسيما وأن الأندية الأخرى باشرت استقطاب اللاعبين، وبالتالي يريد الجميع اللحاق بركب التعاقدات. رد الإدارة بالمقابل نفت إدارة النادي اتفاقها مع يونس محمود، على انسحاب الرئيس الحالي علاء كاظم من الرئاسة، وأكدت أنها باقية وأن ذلك مجرد  رأي شخصي. وحملت إدارة النادي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، مسؤولية ما يجري ، على أساس أنها لم تلتزم بوعودها المالية. ووجهت الإدارة أصابع الاتهام عبر مكتبها الإعلامي للاعبين بأنهم وراء مؤامرة الانسحاب من بطولة كأس العراق، ووصفته بأنه أمر مدبر.
المجهول
ووسط تلك الأحداث يبقى مصير الفريق مجهولا دون حلول تلوح في الأفق، ويبقى الأنصار هم الضحية الأولى، ومن يذرفون دموع الحسرة بعد كل إخفاق.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات