منظمة الشفافية الدولية: النفط فــي العراق الاتحـــــــادي وفر 800 مليار دولار والفساد كلف 312الزراعة النيابية: من الضروري الاسراع بصرف مستحقات الفلاحينالموسوي: إيقاف التعيينات يحتاج إلى دراسة ومراجعةنائبة: رئاسة البرلمان هـمّشت مطالب الشعب العراقي بشأن مفوضية الإنتخاباتأمنية بابل تحذر من استهداف الزوار الاجانب المارين بالمحافظةكتلة الأحرار ترفض تمديد عمل مفوضية الانتخاباتنيجيرفان بارزاني يهنئ السيدة البيشمركة كوجر صالح حجيرئيس وزراء اقليم كوردستان: ان الاستفتاء ليس الهدف بل هو وسيلة للوصول إلى الأهداف المرجوة وتطلعات شعب الاقليمالرئيس بارزاني: قرار الاستفتاء هو قرار الشعب الكوردستاني وليس لشخص واحد أو حزب معينرئيس وزراء إقليم كوردستان لـ (وكالة الأنباء الروسية): حينما نجري الاستفتاء فهذا لا يعني أننا سنعلن الاستقلال في اليوم الثاني .. رئيس وزراء إقليم كوردستان: رغبتنا وهدفنا هو اجراء محادثات جدية مع بغداد بشأن الآفاق المستقبليةردهة خاصة لعلاج مدمني المخدرات في مستشفيات ذي قارتقــريـــر .. محافظ واسط: مافيات الفساد تقف خلف إعدام الطيور في المحافظةمجلس الديوانية يتحدث عن انهيار المنظومة الاخلاقيةأمانة بغداد ترد على أنباء تقليل حصة الماء لاحياء سكنيةاختفاء 50 عراقياً في المانيا بعد إنقاذهم من مهربينوزارة الكهرباء الاتحادية: نقل 300 ميغاواط الى القيـارة وجنـوبي الموصـلالتصويت على حل اللجنة المشرفة على مجلس ادارة مطار النجف الدوليامينة بغداد: (الباص الأدبي) في بغداد قريباًالتعليم الاتحـادية تسـمح لطالبتين بالتقديم للقبول المركزي لمعدلاتهما العاليةافتتاح دائرة البطاقة الوطنية في امرلي


من دفاتر رجل!!  
عدد القراءات: 299        المؤلف: دلزار اسماعيل رسول        تاريخ النشر: الخميس 14-09-2017  
بحثت عنها كصياد يجري وراء غزالة شاردة تتمتع بالسرعة وتأبى العيش في وكر...وتنعزل فيه...لهذا احببتها..لِأنها لا يطوقها جدار او حدود محدودة بل امامها فضاء رحب وبراري شاسعة لا يحد من سرعتها ولا اقدر على الامساك بها او معرفة ملامحها...لهذا احببتها...لأن فيها شيئا موجوداً فيّ وهو الشعور بالحرية ...لا تريد لرجل الامساك بها ووضعها في قفص محدود الجوانب...كنت أحس بنفسي كنملة تبذل كل ما في وسعها حتى عرفت شيئا بسيطا عنها...كان غالياً...



دلزار اسماعيل رسول




ولو كنت غنياً لاشتريت كل معلومة عنها بالغالي والنفيس...كنت اتمنى ان لا تتضايق مني فلقد كانت بضعة مني وجزءاَ من نفسي وقلبي الذي يخفق...وهل يمكن للإنسان ان يتناسى قلبه وأن يعيش بدونه او يهمل جزءا من جسده ؟؟؟ اريد من أحد ما ...يوما ما... ان يخبرني بذلك...وأن يرد على سؤالي...
كنت أتمنى أن لا تتضايق مني ...فلقد كنت أسأل عنها سؤال الملهوف...والحزين من أجلها ...والخائف من حتى شوكة تقع تحت قدميها ...والشوق الى معرفة سلامتها من كل مكروه......لِأرق انسانة تسير على البسيطة...لقد كان كل مبتغاي أن اعرف أنها بخير لا اكثر ولا اقل......كنت احترم رغبتها في عدم الكلام معي...أحياناً كنت اشعر بنفسي كحشرة تضايقها...ولكن لم يكن لدي كبرياء أمامها.... ولكن يأبى القدر ان اعرف اي شيء عنها...إلاّ النذر اليسير...هنا وهناك...بشق الانفس...لا يسمن ولا يغني من جوع...
كنت أريد أن أحصل عليها...و أضعها في زجاجة...كنت أحس أمامها كأني طفل صغير...يهفو اليها...و يرنو اليها...و يتمسك بها...و يحاول الحصول عليها مهما كان الثمن...
كنت اعتقد أحياناً ان انساناً فاشلاً مثلي لا يستحق انسانة عظيمة مثلها...لا اعرف لماذا كنت دائما ارى نفسي قزماً امامها...كنت أرى أنها تستحق انسانا قديرا مثلها ...يقدرها ...ويبني لها قصراً عظيما لملكة مثلها...يليق بها...وبمكانتها...وجمالها...فانا ارى جمال كل امرأة فيها...كل عين جميلة اجدها في عينيها...وكل شفة جميلة اتذكرها في شفتيها....كأن كل امرأة أخذت قبساً من جمالها...و اجتمعت كل ذرات الجمال لكل امرأة في الوجود ...فيها..لذلك كل نظرة لاي امرأة جميلة...كان يذكرني بها...و يُعْصَرُ لها قلبي...
كنت فقط اريد ان اعرف أنها بخير...بكلمة واحدة ...لا اكثر...تغنيني عن الدنيا وما فيها...كنت لا أحس  بالتذلل بالسؤال عنها...كنت ارجو ذلك من كل واحد أو واحدة يأتوني بخبرها...ولو كان كاذبا...ارجوك...بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معاني ودلالات...وما تعتريه حروفه...وما تتشابك بها نقاطه...كلمة...لها وحدها...لها وحدها..كنت أطلقها...لمن كنت أتلمس أن يأيتيني بخبرها..لا ادري هل كان يستحق كل هذا العناء..وكل هذا الحب والاحترام والتقدير...من كل قلبي...لمن دخلت قلبي وعششت فيه...!!...هذا السؤال ظل يحيرني...و يقض مضجعي...سنين طويلة...
كم اتحسر على نفسي... لولا القدر لكان لي تاريخ اخر معها...تملؤه الانجازات العظيمة...فكنت بها اكتمل...و بها كنت ساصبح انسانا عظيماً...وليس مغموراً مثل الان...القدر...صحيح...القدر....لعبة القدر...
لا اعرف كيف اصف مقدار حبي لها..لقد اصبح جنوناً بها...وما احلاه من جنون...ادخلني الى عالم منعش اتنسم فيه هواء الشوق...قد يعيش الانسان بلا حب بدون آلآم...ولكنها حياة بهيمية لا قيمة لها...
لا اعرف سبب انصياعي لها...كم اتمنى ان اعرف السبب...لماذا هذا الحب الزائد عن الحد ...لامرأة تعزف عني ولا ترغب بي...وتتحاشاني... وتهرب مني...
لماذا اقلق على امرأة لا تقلق بشأني ...ولا تقول أنه سيقلق بسببي...مرات كثيرة كنت أتمنى و أقول..يا ليت لي مثل قسوة قلبها...
لا اعرف كنت اشعر أحياناً أنها تتحاشاني عمداً ...كانت دائما تضعني على المحك...اتصيد الاخبار عنها...في وسط جو ملتهب...كنت أرى قلبي ينزف..و أشم رائحة أحتراقه بينما يسقط جزء من روحي يوما بعد يوم..ولا يبقى فيّ غير ظلال انسان مشوه الملامح....من غير رجعة الى ما كنت عليه سالفاً ...من إنسان متفائل بالحياة...الى شخص قد سودت السوداوية ناظريه...مثلي ومثل الملايين من امثالي البؤساء والتعساء الذين لفظهم القدر ...القدر...لا يريده ان يجتمع بمن يحب....وهكذا هي الحياة....دائماً...
كنت دائماً اشعر باستسلامي تجاهها...و اتمنى لها مستقبلاً باهراً...وحياة مديدة...كنت أدعو الله دائما أن يضع عمري على عمرها...من كل قلبي....كنت اقول ذلك...لكي تعيش مع من تختاره حياة سعيدة ورغيدة...انسان جدير يحبها ...له من المقومات ما ليس عندي..ويستطيع ان يوفر لها ما لا استطيعه انا... حياة السعادة والحبور...حياة طويلة وسعيدة...من كل قلبي كنت اريد لها السعادة...رغم ما كانت تسببه لي من شقاء و تعاسة...
كنت أحس إني انحرف شيئاً فشيئاً من دون ان اشعر بنفسي...فكبوة الحب ما لها من كبوة...ولا مثيل لها في الحياة...إنها قمة الفشل...وهاوية السقوط...وعنفوان الالم...و النزول الى الانحدار باقصى سرعة....لذلك تضعف النفس...وتخور الطبيعة... وتتزلزل الهمم...وتبقى الرجولة خاوية على عروشها...فتزرع النفس الشيطانية رماحها في القلب...
المرأة اقوى من الرجل في مسألة الحب...فالرجل يبقى طفلا في مرتع الحب...ينظر ببلاهة الى ما حوله...بينما المرأة تبقى قوية ...ولا تسقط بسقوط الرجال تحت قدميها...فهنيئاً لهن ذلك...

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات