منظمة الشفافية الدولية: النفط فــي العراق الاتحـــــــادي وفر 800 مليار دولار والفساد كلف 312الزراعة النيابية: من الضروري الاسراع بصرف مستحقات الفلاحينالموسوي: إيقاف التعيينات يحتاج إلى دراسة ومراجعةنائبة: رئاسة البرلمان هـمّشت مطالب الشعب العراقي بشأن مفوضية الإنتخاباتأمنية بابل تحذر من استهداف الزوار الاجانب المارين بالمحافظةكتلة الأحرار ترفض تمديد عمل مفوضية الانتخاباتنيجيرفان بارزاني يهنئ السيدة البيشمركة كوجر صالح حجيرئيس وزراء اقليم كوردستان: ان الاستفتاء ليس الهدف بل هو وسيلة للوصول إلى الأهداف المرجوة وتطلعات شعب الاقليمالرئيس بارزاني: قرار الاستفتاء هو قرار الشعب الكوردستاني وليس لشخص واحد أو حزب معينرئيس وزراء إقليم كوردستان لـ (وكالة الأنباء الروسية): حينما نجري الاستفتاء فهذا لا يعني أننا سنعلن الاستقلال في اليوم الثاني .. رئيس وزراء إقليم كوردستان: رغبتنا وهدفنا هو اجراء محادثات جدية مع بغداد بشأن الآفاق المستقبليةردهة خاصة لعلاج مدمني المخدرات في مستشفيات ذي قارتقــريـــر .. محافظ واسط: مافيات الفساد تقف خلف إعدام الطيور في المحافظةمجلس الديوانية يتحدث عن انهيار المنظومة الاخلاقيةأمانة بغداد ترد على أنباء تقليل حصة الماء لاحياء سكنيةاختفاء 50 عراقياً في المانيا بعد إنقاذهم من مهربينوزارة الكهرباء الاتحادية: نقل 300 ميغاواط الى القيـارة وجنـوبي الموصـلالتصويت على حل اللجنة المشرفة على مجلس ادارة مطار النجف الدوليامينة بغداد: (الباص الأدبي) في بغداد قريباًالتعليم الاتحـادية تسـمح لطالبتين بالتقديم للقبول المركزي لمعدلاتهما العاليةافتتاح دائرة البطاقة الوطنية في امرلي


ضباب العائلة .. الميراث والاغتراب فـي رواية دييغو زونيغا  
عدد القراءات: 77        المؤلف: عادل العامل        تاريخ النشر: الخميس 14-09-2017  
ترجمة: عادل العامل
كامانشَاكا، ضباب ساحلي يغطي صحراء أتاكانا الناشفة في شمالي تشيلي. وهذا الكامانشَاكا الذي تنطوي عليه رواية دييغو زونيغا الصادرة حديثاً بهذا الإسم حاضر في المنظر الطبيعي والقصة معاً: فهو في هذا التقرير المتشظي عن رحلة في الصحراء، ينتشر فوق الطريق العام ويغشى عقل بطل الرواية ، حاجباً بعتمته صور رحلة الطريق وذكريات الماضي، كما تقول شارلوت هويتل في مقالها هذا، المنشور في مجلة BOMB.
والشاب الذي يحكي رواية زونيغا هذه، بطريقةٍ مصقولة، في العشرين من عمره، فائق الوزن، ولديه مشاكل جدية في الأسنان. وكونه مراهقاً شاباً ما يزال تحت قرارات والديه، تجده يتحسس عبر ذكريات طفولته في العاصمة سانتياغو، ومدينة آيكويك الشمالية، في حين  يسوق والده السيارة عبر الصحراء. ويعزل هو نفسه عن أبيه بوضعه سماعتين على أذنيه، بينما تعزلهما السيارة كليهما عن المشهد الطبيعي الموحش والأشكال المنفردة التي تظهر عرَضياً فيه، شهوداً مكشوفة ولكن غامضة على العزلة والتشوّش.
والعائلة تعني هنا الاغتراب والعلاقات المحطمة: زوجة أب و أخ لا يمكن أن يُشار إليهما هكذا، أب مذنب بجريمة تسيء لسمعة العائلة، أُمٌّ مجروحة وعالة على غيرها، وجدٌّ منعزل يتحول إلى إيمانه كواحد من شهود يهوه ليتعزّى بذلك. ويروح البطل، كبوليس سري غير متدرب، بمحاولة الكشف عن غوامض ماضي عائلته: هل قتل أبوه فعلاً عمه نينو؟ ولماذا انفصل والداه؟ ولماذا هجرته أمه لدى قريب في سانتياغو، ثم ظهرت ثانيةً بيدٍ مضمَّدة ومعها حقيبة مليئة بالنقود، وهي تُقسم على أنها لن تعود إلى آيكويك أبداً؟
ولغة زونيغا هنا مجردة من الزخرفة. وهو يقوم، كصحافي قادم، بإجراء مقابلاتٍ مع أمه، محاولاً الوصول إلى حقائق العائلة. فتُظهر نتف من المعلومات خليطاً غير تام من تاريخ العائلة. إذ تجيب أمه عن أسئلته بـ " ترك نهايات طليقة، وحالات صمتٍ، ذلك النوع من الأشياء الذي يبدو جزءاً من حياتها ". وتختزل جملةٌ هنا مجلدات من الكلام : " وفي إحدى مقابلاتها أخبرتني أن الأفضل ألّا أتذكر أي شيء "!
إن التاريخ العائلي للعنف، في عالم هذه الرواية، ليس استثناءً بل قاعدة. فبطل زونيغا هنا يتحرك، مرتبكاً، عبر نثار مصيبة حددت مسبقاً وعيه، مثل شخصية ثانوية في فيلم لم يفهمه. فنجد حكايات العنف تبعثر خلفية قصة البطل، وهي تقاوم التفسير؛ وتزيد هيمنتها في حالة الحيرة. فتمر السيارة، في الطريق عبر الصحراء، بشاكابيوكو، وهو موقع مركز تعذيب سيّئ السمعة خلال سنوات حكم الدكتاتور بينوشيت. لكن هناك أيضاً إشارات إلى فترات عنف حتى في أوقات أقرب من تاريخ تشيلي الحديث.
ويلاحظ أن الأجسام دبقة ومتعَبة في هذه الرواية ــ مواضع للمرض والأذى، للألم والتعفن، وهي أحياناً هكذا أكثر وضوحاً من اللغة. فالراوي يخدّر نفسه بالوجبات السريعة والصودا؛ وهو غير مرتاح داخل جلده، وبنطلونه مشدود عليه كثيراً. وسمنته والألم في فمه سمتان مشتركتان بينه وبين أمه. وفي صباح أحد الأيام بعد لحظة إلفة خرقاء، يجد نفسه أمام ظهرها العاري، وقد بدا " أحمر متعرقاً ". وتذكّره ذكرى جثة جدته وقد سال خيط من الدم من شفتها، بأسنانه الدامية التالفة. فيظهر الدم من فم بطل الرواية بدلاً من الكلمات.
ويُيدي قارئ من قراء (كامانشَاكا) ، استناداً إلى موقع  Goodreads، إعجابه بالكتاب، قائلاً: لقد انتهيت منه وأعدتُ قراءته على الفور. إنه كتاب حالم وأخّاذ ومحبب للنفس مثل ضباب كامانشاكا الذي سُمِّي الكتاب به ومثل صحراء أتاكاما التي تمثّل شخصيةً رئيسة في القصة. وهي، في مظهرها، قصة شاب بلا إسم يلتحق بأبيه الغائب في رحلة طريق من تشيلي إلى بيرو. لكن المسألة أكثر من هذا بكثير، فتنظيم الكتاب يخلط الأمور ما بين طفولته مع أمه ورحلة الطريق حتى يتلاقيا في إيحاءٍ صادم يوضح بقدر ما يعتّم الأمر.
ودييغو زونيغا، المولود عام 1987، مؤلف وصحافي تشيلي، يعيش في العاصمة سانتياغو، وله روايتان حتى الآن. وقد نُشرت روايته هذه، (كامانشَاكا) ، باللغة الأسبانية، وهو في سن 22 من عمره، وصدرت مترجمةً إلى الانكليزية حديثاً، في آذار 2017.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات