منظمة الشفافية الدولية: النفط فــي العراق الاتحـــــــادي وفر 800 مليار دولار والفساد كلف 312الزراعة النيابية: من الضروري الاسراع بصرف مستحقات الفلاحينالموسوي: إيقاف التعيينات يحتاج إلى دراسة ومراجعةنائبة: رئاسة البرلمان هـمّشت مطالب الشعب العراقي بشأن مفوضية الإنتخاباتأمنية بابل تحذر من استهداف الزوار الاجانب المارين بالمحافظةكتلة الأحرار ترفض تمديد عمل مفوضية الانتخاباتنيجيرفان بارزاني يهنئ السيدة البيشمركة كوجر صالح حجيرئيس وزراء اقليم كوردستان: ان الاستفتاء ليس الهدف بل هو وسيلة للوصول إلى الأهداف المرجوة وتطلعات شعب الاقليمالرئيس بارزاني: قرار الاستفتاء هو قرار الشعب الكوردستاني وليس لشخص واحد أو حزب معينرئيس وزراء إقليم كوردستان لـ (وكالة الأنباء الروسية): حينما نجري الاستفتاء فهذا لا يعني أننا سنعلن الاستقلال في اليوم الثاني .. رئيس وزراء إقليم كوردستان: رغبتنا وهدفنا هو اجراء محادثات جدية مع بغداد بشأن الآفاق المستقبليةردهة خاصة لعلاج مدمني المخدرات في مستشفيات ذي قارتقــريـــر .. محافظ واسط: مافيات الفساد تقف خلف إعدام الطيور في المحافظةمجلس الديوانية يتحدث عن انهيار المنظومة الاخلاقيةأمانة بغداد ترد على أنباء تقليل حصة الماء لاحياء سكنيةاختفاء 50 عراقياً في المانيا بعد إنقاذهم من مهربينوزارة الكهرباء الاتحادية: نقل 300 ميغاواط الى القيـارة وجنـوبي الموصـلالتصويت على حل اللجنة المشرفة على مجلس ادارة مطار النجف الدوليامينة بغداد: (الباص الأدبي) في بغداد قريباًالتعليم الاتحـادية تسـمح لطالبتين بالتقديم للقبول المركزي لمعدلاتهما العاليةافتتاح دائرة البطاقة الوطنية في امرلي


حكاية جيروكي كرمانجا واشكالية التصنيف  
عدد القراءات: 40        المؤلف: اسماعيل ابراهيم سعيد        تاريخ النشر: الخميس 14-09-2017  
اسماعيل ابراهيم
كندو الكاتب او المحرر في مجلة (روز كورد ـ يوم الكورد) او هو الاديب الذي احس بضرورة ادخال الانموذج الجديد الى الحكايات الشعبية برغبة التدوين والتحديث واضافة لمسة معاصرة على الحكايات الشعبية الاثيرة او التراثية وهذه بحد ذاتها في وقتها 1913  تعد مجازفة رائدة وتأسيس جريء اضافة الى كونها عملاً فنياً يقرب بين العفوية او التقنية القصدية. هذه القصة بفهمنا الحالي حكاية فليس فيها ابنية سردية قصصية كما انها تبدأ بوصف البطولة وتنتهي بها . نرى انها تمثل انتقالة وسطية بين التراث الحكائي للشعب والعمل القصصي الادبي , كما ان الصياغة الفنية التي تضمنتها لغة الحكاية واسلوب عرض موضوعها يعدّ الانموذج الجمالي الذي يحتفظ بطزاجة وطرافة وفتوة القص الحكائي , اي انها النوع السردي الذي لا يبعث على الملل حتى وان تقادم زمنه . المهم لدينا اننا سنستعرض العناصر العامة للسرد في هذه الحكاية , خاصة تلك التي تشترك فيها جل الفنون السردية . لعل من بينها الصياغة التي تقدم بها مادة القص , فهي (المسافة او الكمية التي تحتويها القصة من الاخبار الحدثية. وهي النص المتطور الذي يؤلف وجهة نظر احدى الشخصيات ، او ربما , وجهة نظر المؤلف في اظهار حوادث معينة من الاخبار دون غيرها).
لقد احتوت حكاية (جيروكي كرمانجا) على سبعة اخبار (احداث) اساسية هي (نوم الراعي ، تمدد الراعي مولياً وجهه صوب مدينة الأمير ، تمزيق الذئاب لخمس من أغنام الراعي ، ذهاب الراعي الى الأمير , ركوع الراعي أمام الأمير وتعويض الأمير للراعي ،اصطحاب الراعي للصيادين ، قتل الصيادين للذئاب).
ان هذه الكثافة في عدد الاخبار - الاحداث - واقتراب بعضها من غرض بؤرة الحكاية يجعلها نمطاً من الحكاية الفنية الثرية بالاحداث , التي تكتسب صفتها السردية من صياغة القص الحكائي .
هذا الاشتغال نموذج متطور عن الحكاية التقليدية . لنتابع العمل الحكائي على وفق الآتي :
أولاً : المنظور
المنظور أو ما يسمى برؤية الكاتب او احد شخوصه فقد افاض كاتب الحكاية بثلاث رؤى هي:
أـ مفتتح في سالف العصر كان في عهد امير كوردي.
نال الراعي عدالة امير ذلك العصر .
((كلم الناس على قدر عقولهم )) ـ قصص بلاد الثلج , ص64.
- ان هذه الزوايا من وجهات النظر قد تقاسمها ثلاثة من الشخوص الحكائية هم : الامير، الراعي ، كاتب النص.هذا من الناحية المظهرية ولكن من الناحية المنطقية فانها اسندت الى الراوي حصراً , وهذا كذلك ليس حقيقياً لأن الراوي وسيط بين عقلية التفكير - ذهن الكاتب - ولغته الممثل الكتابي للتفكير .
هذا يبين ان تفكير الكاتب قد هيمن على النص , وهذه واحدة من بناءات الحكاية الحديثة وليست القصة او الحكاية التقليدية .
ب ـ الزمنية
الزمنية عنصر من عناصر السرد الحيوية , اذ ان عنصر الزمن في هذه  الحكاية القصصية يوحي بالقدم ، ويوحي بالحاضرية ويوحي بالمستقبلية ويوحي بالاستمرارية ويوحي بالتضخيم والتفخيم , كلها تحيل الى نوع من الزمن الممتلئ المتحرك المتمدد في لحظة الآن , في ماضيها وحاضرها ومستقبلها وديمومتها وابديتها , وقد عنى الزمن المستمر ان يكون الحكي بالمفارقة والمخالفة والتقاطع والاضمار , المفارقة تحدث في الزمن الذي يعبّر عن عصر الامراء , بينما الاحداث السياسية تميل الى الزمن المعاصر .
اماالمخالفة فتقع في توخي العدالة في زمن الجور والظلم والاستبداد , إذ المخالفة هنا في التقاطع الرتبي بين الامير والراعي , ويحدث في كون الراعي الطبقة الادنى اجتماعيا ينتهي بالمطالبة عند اعلى طبقة اجتماعية طبقة او رتبة , رتبة الامير.
اما المضمر في زمنية هذه الحكاية فهو المستقبل المتوقع الذي يريده المؤلف صورة تجتذب النضال من اجله . ثانياً : التنظيم
الأنظمة السردية تمثل تنظيما للعناصر الاساسية لجميع الفنون القصصية مثل الحكاية , الاسطورة ، القصة ، الرواية ، الملحمة ، الخرافة .
هذه جميعا تستسقي من السردية قيمة نظامها الثلاثي في (التوالي والتركيب والترتيب) , الثلاثية تضافر اطراف الاشتغال السردي عندما يتحين في الفعل والروي والشخوص , فعندما يكون القص تتابعا نسقيا لخطاب ضمن موضوع انساني ,  فيعني تكوين السرد لفعل التنظيم , وهو في القصة يشكل الآتي :
الروي ان الراوي العليم سيطر على معظم المساحة الممنوحة للعرض , والراوي الغائب اخذ المساحة الاصغر من سابقه ولكنها مساحة مهمة لكونها تتضمن محتوى قصدية النص(كلم الناس على قدر عقولهم) ، اما كاتب النص فأخذ مساحة روي محدودة جداً تمثلت في عبارة (في سالف العصر كان يا ما كان).
نتوقع بان الروي اتجه الى الترتيب التقليدي للنسيج الحكائي الجديد. التركيب شمل جميع جمل القول الحكائي ولم يقتصر على الاخبار الحدثية , وقد اتخذ الكاتب من التركيب القواعدي للأفعال والجمل مبررات للأداء المزدوج إذ ان النص ملغز بجمل تغطي معاني دلالتين هما العدالة واحياء الاثر الانساني للتراث الكوردي.
- من المفيد الاشارة الى الفضاء المحيط بهذه الحكاية الخاص بالفهم والتداول , كجزء من مؤولات التركيب , إذ الفهم والتداول يمكن تلمس أولياتهما في فهم مقاصد النص التي نجدها تحمل مقاصد الكاتب المبينة في علائق واشكال اجتماعية وقيم خلقية , وهي المثال الواقعي للفضاء الحكائي المطور للبنى الانسانية التي تحيل إليه هذه الحكاية .
يمكن ـ كذلك ـ الاستنتاج بان هذا الفضاء هو المكمل الصياغي المنعكس من النص إلى الناس , ولاحقة هذا الفضاء هي / (ان الشعب أوجد لنفسه أملاً في حاكم وطني عادل يستطيع طرد الاغراب.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات