محافظ الديوانية يحمل الحكومة الاتحادية مسؤولية تردي الخدمات في المحافظةالبصرة تهدد بقطع واردات الموازنة اذ لم تصلها الاستحقاقات الماليةالمالية النيابية: صندوق النقد الدولي يشترط على الحكومة الاتحادية تخفيض رواتب الموظفينمظاهرات كوردية امام السفارة الاتحادية في بروكسلالخارجية الامريكية: نراقب الوضع عن كثب وقلقون من اعمال العنف في كركوكالأمم المتحدة: التحركات العسكرية في كركوك أدت إلى نزوح الآلاف من المدينةالقنصل الروسي في أربيل: ليست لدى موسكو أي خطة لإغلاق قنصليتها بإقليم كوردستانالحزب الديمقراطي الكوردستاني السوري يدين الهجمة العدوانية الظالمة على كركوك وشعب كوردستانكوسرت رسول يصدر بياناً شديد اللهجة بشأن أحداث كركوكالرئيس بارزاني: سيصل شعب اقليم كوردستان الى مبتغاه وارادته ومطالبه المباركة بهمة وشجاعة عاجلا ام آجلامادور الطبقة الواعية في مايحصل في العراق ؟ما هو ثمن قتل الشعب الكوردستاني هذه المرة؟العـبرة بالخواتـيمالعراق - بين تجربتين؟حزب الحق والحريات: النظام العراقي الطائفي سيغرق في الدماء التي أراقهاايران تستولي على كبرى آبار نفط كوردستان والمنطقةوفاة رئيس كتلة الحركة الاسلامية في برلمان اقليم كوردستانالحشد الشعبي ينهب ممتلكات الكورد ويحرق سوقاً في طوزخورماتوالكورد في طوزخورماتو يناشدون لتقديم مساعدات عاجلة لهممحلل أميركي: إيران المستفيد مما يحدث في كركوك


احمد ناصر الفيلي في ذمة الخلود  
عدد القراءات: 2490        المؤلف: التآخي         تاريخ النشر: الأحد 17-09-2017  






تنعى اسرة تحرير جريدة التآخي فقيدها الراحل ورئيس تحريرها احمد ناصر الفيلي الذي وافته المنية اثر نوبة قلبية مساء يوم السبت وهو يشارك في ملتقى الديمقراطية وتقرير المصير في مدينة السليمانية و يعتلي منصة الفكر الانساني ليعبر عما في داخله بشأن قضية شعبه وحقوقه العادلة ، ليسمى الملتقى من بعده ملتقى الشهيد احمد ناصر الفيلي.

لعب الراحل دورا بارزا في العمل الحزبي والمعترك الاعلامي ، حيث كان احد الكوادر الحزبية المتقدمة وتمكن بكفاءته من الوصول الى مراتب متقدمة في النضال الوطني والقومي خدمة لقضية شعبه الانسانية ، كما كتب عشرات المقالات والبحوث والدراسات في الصحف والمجلات والمواقع الالكترونية فضلا على عدد من المؤلفات ليسهم بفكره الانساني وقلمه المعطاء في اغناء المكتبات بنتاجاته الفكرية ويسهم مساهمة فاعلة في ترسيخ مبادئ الحرية والسلام والديمقراطية والارتقاء بالقيم والمثل الانسانية العليا.

وعند تصديه لرئاسة تحرير جريدة التآخي على مدى اكثر من عامين ، كان مثالا للقلم الملتزم بالثوابت الوطنية لنشر الوعي والثقافة الوطنية و تعزيز مفاهيم الاخوة والوئام والمودة بين ابناء الشعب العراقي فضلا على مساعيه المميزة في مجال احترام حقوق الانسان وتقويته عرى العلاقات بين المكونات العراقية القومية والدينية والمذهبية.

كما كان الفقيد محاورا قديرا في النقاشات والندوات والمؤتمرات وفارسا للكلمة الصادقة في الميادين الانسانية والوجدانية وناظرا للافق البعيد في تحليله للقضايا والاحداث على المستويات.

أسفاً فالموت غيبه عن عيوننا ولكنه سيبقى خالداً في قلوبنا ووجداننا ونبراسا ينورنا بافكاره وسيبقى له الذكر الطيب بين رفاقه وزملائه واصدقائه.

بهذا المصاب الجلل نتضرع الى الله سبحانه وتعالى ان يتغمد الراحل بواسع رحمته ويمن عليه بغفرانه ويسكنه فراديس جنانه ، ولعائلته وذويه الصبر والسلوان.

انّا لله وانّا اليه راجعون.

 

                                                           اسرة تحرير جريدة التآخي

 

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات