محافظ الديوانية يحمل الحكومة الاتحادية مسؤولية تردي الخدمات في المحافظةالبصرة تهدد بقطع واردات الموازنة اذ لم تصلها الاستحقاقات الماليةالمالية النيابية: صندوق النقد الدولي يشترط على الحكومة الاتحادية تخفيض رواتب الموظفينمظاهرات كوردية امام السفارة الاتحادية في بروكسلالخارجية الامريكية: نراقب الوضع عن كثب وقلقون من اعمال العنف في كركوكالأمم المتحدة: التحركات العسكرية في كركوك أدت إلى نزوح الآلاف من المدينةالقنصل الروسي في أربيل: ليست لدى موسكو أي خطة لإغلاق قنصليتها بإقليم كوردستانالحزب الديمقراطي الكوردستاني السوري يدين الهجمة العدوانية الظالمة على كركوك وشعب كوردستانكوسرت رسول يصدر بياناً شديد اللهجة بشأن أحداث كركوكالرئيس بارزاني: سيصل شعب اقليم كوردستان الى مبتغاه وارادته ومطالبه المباركة بهمة وشجاعة عاجلا ام آجلامادور الطبقة الواعية في مايحصل في العراق ؟ما هو ثمن قتل الشعب الكوردستاني هذه المرة؟العـبرة بالخواتـيمالعراق - بين تجربتين؟حزب الحق والحريات: النظام العراقي الطائفي سيغرق في الدماء التي أراقهاايران تستولي على كبرى آبار نفط كوردستان والمنطقةوفاة رئيس كتلة الحركة الاسلامية في برلمان اقليم كوردستانالحشد الشعبي ينهب ممتلكات الكورد ويحرق سوقاً في طوزخورماتوالكورد في طوزخورماتو يناشدون لتقديم مساعدات عاجلة لهممحلل أميركي: إيران المستفيد مما يحدث في كركوك


الإعلام الأمريكي يفوز على ترامب  
عدد القراءات: 483        المؤلف: نيويورك        تاريخ النشر: الخميس 12-10-2017  






نيويورك / التآخي
فشل هجوم الرئيس الأميركي دونالد ترامب على وسائل الإعلام المناهضة له، في إصابة أهدافه بل على العكس كشف استطلاع للرأي عن استعادة الإعلام الأميركي ثقة جمهوره على حساب ترامب الذي تراجعت شعبيته.
وأفاد استطلاع لرويترز/إبسوس نشرت نتائجه أن ثقة الأميركيين في وسائل الإعلام الإخبارية تزداد بينما تتراجع ثقتهم في إدارة الرئيس دونالد ترامب وذلك بعد عام حافل في السياسة الأميركية وضع ثقة الرأي العام في المؤسستين تحت المجهر.
وخلص الاستطلاع الذي شارك فيه أكثر من 14300 شخص إلى أن نسبة البالغين الذين قالوا إنهم يثقون في الصحافة "كثيرا" أو "بدرجة ما" ارتفعت إلى 48 بالمئة في سبتمبر مقابل 39 بالمئة في نوفمبر من العام الماضي. وكان ترامب وصف الصحافة هذا العام بأنها "عدوّ الشعب الأميركي".
وتراجعت نسبة من يقولون إنهم "بالكاد يثقون" في الإعلام من 51 بالمئة إلى 45 بالمئة خلال الفترة ذاتها. فيما تحركت الثقة في إدارة ترامب في الاتجاه المعاكس.
وكشف استطلاع رويترز/إبسوس، الذي سجل نسبة الثقة في المؤسسات الكبرى كل شهرين بعد الانتخابات الرئاسية في 2016، أن 52 بالمئة من الأميركيين كان لديهم "قدر كبير" من الثقة أو "بعض منها" في السلطة التنفيذية بالإدارة الجديدة خلال يناير. وتراجعت هذه النسبة إلى 51 بالمئة خلال استطلاع مايو ثم إلى 48 بالمئة في الاستطلاع الأخير. وتولّى ترامب منصبه في يناير.
وأشار الاستطلاع أيضا إلى أن تفاوت معدلات الثقة ليس مجرد رد فعل حزبي على رئيس جمهوري جاء إلى السلطة. وفي الفترة بين يناير وسبتمبر تراجعت نسبة الأشخاص الذين يثقون "كثيرا" أو "بدرجة ما" في السلطة التنفيذية بواقع 6 نقاط مئوية بين الجمهوريين و3 نقاط مئوية بين الديمقراطيين.
وزادت نسبة الذين عبروا عن مستويات مشابهة من الثقة في الإعلام بواقع 3 نقاط مئوية هذا العام بين الجمهوريين و11 نقطة مئوية بين الديمقراطيين.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات