محافظ الديوانية يحمل الحكومة الاتحادية مسؤولية تردي الخدمات في المحافظةالبصرة تهدد بقطع واردات الموازنة اذ لم تصلها الاستحقاقات الماليةالمالية النيابية: صندوق النقد الدولي يشترط على الحكومة الاتحادية تخفيض رواتب الموظفينمظاهرات كوردية امام السفارة الاتحادية في بروكسلالخارجية الامريكية: نراقب الوضع عن كثب وقلقون من اعمال العنف في كركوكالأمم المتحدة: التحركات العسكرية في كركوك أدت إلى نزوح الآلاف من المدينةالقنصل الروسي في أربيل: ليست لدى موسكو أي خطة لإغلاق قنصليتها بإقليم كوردستانالحزب الديمقراطي الكوردستاني السوري يدين الهجمة العدوانية الظالمة على كركوك وشعب كوردستانكوسرت رسول يصدر بياناً شديد اللهجة بشأن أحداث كركوكالرئيس بارزاني: سيصل شعب اقليم كوردستان الى مبتغاه وارادته ومطالبه المباركة بهمة وشجاعة عاجلا ام آجلامادور الطبقة الواعية في مايحصل في العراق ؟ما هو ثمن قتل الشعب الكوردستاني هذه المرة؟العـبرة بالخواتـيمالعراق - بين تجربتين؟حزب الحق والحريات: النظام العراقي الطائفي سيغرق في الدماء التي أراقهاايران تستولي على كبرى آبار نفط كوردستان والمنطقةوفاة رئيس كتلة الحركة الاسلامية في برلمان اقليم كوردستانالحشد الشعبي ينهب ممتلكات الكورد ويحرق سوقاً في طوزخورماتوالكورد في طوزخورماتو يناشدون لتقديم مساعدات عاجلة لهممحلل أميركي: إيران المستفيد مما يحدث في كركوك


هموم البلاد .. انقذوا مجتمعنا من الفتك باطفالنا  
عدد القراءات: 242        المؤلف: علي الجوراني        تاريخ النشر: الخميس 12-10-2017  
علي الجوراني
تشهد مدن العراق وضعا خفيا ومخيفا في نفس الوقت يتمثل بظاهرة الاتجار بالبشر مع تصدر محافظة بغداد للظاهرة خلال العام الماضي 2016.
ومن الملاحظ ان ازدياد هذه الظاهرة يعود إلى "امتهان" الاتجار من قبل عصابات تستغل الفتيات والاطفال، فيما رجح باحث اجتماعي أن يكون من أسبابها ازدياد ظاهرة الهجرة للعراقيين إلى الخارج واستثمارها من قبل العصابات المتخصصة التي تستغل ظروف كهذه.
اذ تقدم محافظة بغداد بنسبة 50 % من مجموع عدد الجرائم في العراق، وان عدد الذكور الضحايا في بغداد بلغ 91 ضحية أغلبهم أطفال، يقابله 80 ضحية من الإناث.
وما يهمنا ان ننوه للمسؤولين الذين لا يعون لحجم مسؤولياتهم بالخطر المحدق بفلذات اكبادنا ونقول ان "الجانب الاقتصادي احد الاسباب المهمة لظاهرة الاتجار بالبشر، لان الفقر يدفع البعض الى بيع أطفالهم للتخلص من أعباء الحياة بحسب توقعهم ,غير ان ابتعاد الناس عن الواعز الديني باعتباره الموجه للحفاظ على الروابط العائلية قد يكون واحدا من الأسباب التي ادت إلى ازدياد هذه الحالات لاسيما أن الكثير من أدوات التنشئة الاجتماعية انحرفت عن أداء دورها الحقيقي في بناء هيكلية أساسية لوعي الناس" فهناك الكثير من حالات الاتجار بالبشر مرتبطة ببيع النساء بناتهن عند الولادة وإبدالهن بذكر خوفا من النظرة العائلية تجاه إنجاب الإناث، وهو نوع آخر من أنواع الاتجار بالبشر"، فضلا عن "استغلال الفتيات الصغار جنسيا وبيع أطفالهن خوفا من الفضيحة بحسب ظنهن.
وأن "الاتجار بالبشر يحوي عدة انواع الغالب منها المنتشر في العراق هو الاتجار بالأطفال، وهناك اتجار بالنساء لاستخدامهن في بيوت البغاء والملاهي وصالات القمار ,فهناك عصابات متخصصة تقوم بالتغرير بالفتيات والسيطرة على عقولهن، وبعد ذلك تقوم تلك العصابات ببيعهن من جماعة الى أخرى"، مبينة أن "القانون يعتبر تلك الفتيات ضحايا تلك العصابات التي تتاجر بهن".
وعن تصدر بغداد تلك الحالات ربما يكون ذلك يرجع الى الزيادة السكانية في العاصمة فضلا عن أن الخليط السكاني وان "المناطق التي تشتهر بها بيوت البغاء والملاهي هي من تتفاقم بها قضايا الاتجار بالبشر بينما تقل في المناطق الشعبية التي تتمتع بروابط اسرية واجتماعية صحيحة.
وبالتالي ندعو المسؤولين في حكومتنا الموقرة الى الانتباه الى هذه الظاهرة التي باتت افة تنخر في جسد مجتمعنا.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات