تقرير .. جرائم ("داعش" الإرهابي) .. إنموذجاً ريتشارد هاس: ماضي الشرق الأوسط وحاضره تقوضا قرباناً للعنفتركيا تحذر أوربا من التدخل في شؤونهاتيريزا ماي توقع طلب الخروج من الاتحاد الأوربيلافروف: الدرع الصاروخي الأمريكي في كوريا الجنوبية يهدد قواتنا الاستراتيجيةلوبان وفيون يؤكدان التزامهما بتحسين العلاقات بين فرنسا وروسياالنمسا .. اتفاقية توزيع اللاجئينايطاليا .. منظمات إغاثةهولندا .. استقبال اللاجئينالمانيا .. هجوم إلكترونيترامب يبلغ ميركل بأنه سيحضر قمة "مجموعة العشرين" في هامبورغبوتين: تزويد إيران بطائرات ومروحيات مدنية في جدول الأعمالنائبة عن الديمقراطي الكوردستاني: تقرير المصير حلم الشعب الكوردي بأجمعهمؤسسة البارزاني الخيرية تستقبل وفدا من ممثلية كنيسة اربيل للارمن الارثوذوكسقوات الأمن تعثر على جثث خلف سلسلة جبلية في كركوكمجلس كركوك: رفع علم كوردستان مستمر حتى تطبيق المادة 140 في المحافظةتحسين سعيد بك: الرئيس بارزاني يعمل من أجل إنهاء التعقيدات عن طريق السلام والاخوةالقنصل العام الامريكي يبدي اعجابه بالجامعة الامريكية في كوردستان ــ دهوكمسؤول العلاقات الخارجية في اقليم كوردستان يستقبل وفداً من طلبة الأكاديمية الدبلوماسية في فيينازيارة منتظرة للامين العام للامم المتحدة الى اقليم كوردستانبعد رفع علم كوردستان رسميا على مؤسسات كركوك الحكومية .. فاضل ميراني يهنىء الجميع بهذا اليوم التأريخي


ربع ( العراقيين ) يعيشون في مناطق سكنية عشوائية .!.  
عدد القراءات: 236        المؤلف: خالد القره غولي        تاريخ النشر: الخميس 12-01-2017  
د . خالد القره غولي 
ربع العراقيين يعيشون الآن في مناطق سكنية عشوائية و جميع المحافظات اليوم تعاني من مشكلة (العشوائيات) التي تتفاقم خطورتها يوما بعد يوم ، الساكنون في هذه العشوائيات جميعهم من العراقيين الفقراء وتحديدا من محدودي الدخل .. فمنهم الموظف والمعلم والشرطي والعسكري والكاسب والعاطل والمتقاعد .. وبيوتها مبنية بتواضع كي تسكنها عائلة ما من فقراء العراقيين ، عموما لم تحرك مجالس المحافظات ساكنا لإحصاء وتقييم هذه المناطق على الأقل ومن ثم يتم اتخاذ القرار المناسب بشأنها بل يتم فقط تهديدهم وطردهم من بيوتهم ووصل الأمر في أحد مناطق بغداد الى هدم هذه البيوت على رؤوس ساكنيها !
الموضوع معقد لكن حله ليس بالمستحيل ، فالحكومة المركزية وضعت صلاحيات هذا الأمر بيد المجالس المحلية التي كان من الأفضل لها بدلا من استخدام لغة التهديد أن تجد بدائل لمن سكن في هذه المناطق ورفع الأمر ومقترحاته لجهات أعلى كي يتم النظر في ايجابياته وسلبياته وتأثيراته على التخطيط الحضري وتحديث خرائط الإسكان لكل مركز محافظة أو قضاء أو ناحية بعد أن بدأت مخاطره تظهر واضحة للعيان في كل يوم إثر قيام مكاتب ومافيات ومجموعات منظمة تشرف عليها وتدعمها تكتلات سياسية وحزبية بالسيطرة على هذه العشوائيات وتوزيعها لكسب الأصوات الانتخابية أو بيعها للاستفادة من وارداتها المالية.. ومن طريف ما يذكر أن البيوت الموزعة والمبنية بتواضع في بعض العشوائيات نظمت بشكل مدروس وجيد بصورة أفضل من مناطق داخل المدن العراقية .. تجاوزات وعشوائيات ستكون عما قريب جدا هي الحل المنتظر لكثير من أزمات السكن في البلاد إذا ما تم التعامل معها بمنطق علمي وطني مدروس.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات