زيباري لدول الغرب: الوقوف ضد الاستفتاء مخالف لمبادئكم ولا حاجة لموافقة بغداد على اجرائهوفد من منظمة (DSF ) الفرنسية يزور دائرة العلاقات الخارجيةنجم الدين كريم: تأخير تحرير الحويجة خطر على جميع المحافظاتملا بختيار: أبلغنا إيران بأن الاستفتاء طريق لضمان مستقبلناالفرع الخامس يهنئ مدير جنسية محافظة واسطممثل الايزيديين في اللجنة العليا للاستفتاء: فرصة تأريخية للكورد الايزيديين لحسم مستقبلهمالمتحدث باسم حكومة اقليم كوردستان ينفي قيام الحكومة التركية بـ (وضع اليد) على واردات الإقليم اذ بدأت بارسال الإيرادات بشكل منتظمكتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني: لا رجعة عن الاستفتاء وسنحلحل العقبات والعراقيللجنة الاستفتاء: وفد برلماني أوربي سيزور كوردستان قريباالقانونية النيابية: في الأيام المقبلة سينتهي عمل اللجنة المكلفة باختيار مفوضين جُددنجيبة نجيب: لا وجود لرقم حقيقي وواضح يدل على حجم الخراب والدمار الذي تعرضت له المدن المحررةتحالف القوى يقيل (احمد المساري) من رئاسة كتلته النيابيةالمالية النيابية: ديون العراق الاتحادي تجاوزت 111 مليار دولاراهالي الوركاء في المثنى يتظاهرون للمطالبة بتوفير الكهرباء والماءاعتصام مفتوح لخريجي معهد نفط البصرة في بغدادترامب يرشح محافظا سابقا لمنصب سفير بلاده في روسياميركل تدين اعتقال تركيا لنشطاء بينهم ألمانيفي اتصال هاتفي .. أردوغان يبحث مع أمير قطر العلاقات الثنائيةرئيس الفلبين يطلب من الكونجرس تمديد الأحكام العرفية حتى نهاية 2017عقوبات أمريكية جديدة تطول شركات ومسؤولين في إيران والصين وتركيا على خلفية برنامج طهران الباليستي


تحقيقات

لمــــاذا الشـــباب لا يقـــرأون؟ .. ان الحروب المتكررة وغياب البرامج الحكومية الهادفة لرفع وعي المجتمع كان لها الاثر الكبير باستمرار الغرق في الجهل

تحسر كثيرا استاذ محمد وهو يرى مكتبته الكبيرة مهملة, لا احد من أولاده يهتم بالكتب او يطالعها, فكلهم مشغولون بالموبايل والحاسوب, تاركين كنوز الكتب التي جمعها على مر عقود من الزمن, حاول مرارا ان يبين لهم اهمية الكتاب في حياة الانسان, وان آفاق التفكير تتفتح بكثرة المطالعة, وان النهضة الغربية انطلقت عندما رفعوا قيمة الكتاب, فالغرب امة تقرأ, ونحن امة ترفض الكتاب, شعر استاذ محمد بحزن كبير,...تكملة الخبر

بقلم: اسعد عبد الله عبد علي

العدد والتاريخ: 7389 ، 2017-07-04

مشكلة انقطاع الماء في بغداد .. لماذا ؟ ومن المسؤول؟ شح الماء اصبح ازليا في العراق الاتحادي نتيجة فشل المسؤولين في عملهم فاغلبهم فاسدون او جاهلون ولا تشغلهم مشاكل النــاس

عاد ابو فراس مسرعا للبيت فحرارة الظهيرة لا تقاوم , نعم كان يوما متعبا في العمل قد اخذ كل الجهد من ابي فراس, وهذه الحرارة اللاهبة تكاد تفتك بما بقي من جسده, يسرع بخطاه نحو البيت, وتتراقص في مخيلته ان يقف تحت دوش ماء بارد, ليزيل التعب ويطفئ لهيب حرارة الطريق, ويعود للحياة فهو الان جسد ميت, واخيرا وصل لبيته, اسرع نحو الحمام وامسك صنبور الماء بيد ترتعش من الجهد والتعب, انتظر الماء ان يخرج له وينسيه...تكملة الخبر

بقلم: اسعد عبد الله عبد علي

العدد والتاريخ: 7383 ، 2017-06-19

مشكلة التلوث الازلي .. الى متى؟ سنوات طوال والمؤسسات الحكومية المعنية تسجل فشلا فاضحا في عملية تحسين الوضع البيئي
يعدّ العراق الاتحادي من اكثر بلدان المنطقة تلوثا, نتيجة الحروب المتكررة التي استخدمت فيها الاف الاطنان, التي بقيت اثارها متراكمة من دون أي جهد لاصلاح الخلل, وهنالك عوامل اخرى متعددة, من قبيل مخلفات المصانع والمؤسسات ومن قبيل مخلفات عوادم السيارات الى جانب تلال النفايات التي يتم حرقها بطرق بدائية لتنتج غيوما من الدخان السام. سنوات طوال والمؤسسات الحكومية المعنية تسجل فشلا فاضحا في عملية تحسين...تكملة الخبر

بقلم: اسعد عبد الله عبد علي

العدد والتاريخ: 7380 ، 2017-06-14

لا خيـــــر في امــــة يهـــــان بهــــا المعلــــم .. على مؤسسات الدولة والمؤسسات الدينية والمجتمعية التكاتف لرفع شعار (انا مع مربي الامم)
اعتداء اثيم على صانع الاجيال ومربي الامم نلاحظ بين الفينة والاخرى اعتداء على الملاكات التربوية وبطريقة همجية بربرية تجعلنا ندرك اننا لسنا بخير ابدا فالاعتداء على المعلم الذي هو نبراس الامم ارهاب من نوع اخر ينبغي التصدي له جماهيريا لا قانونيا فقط فالمؤسسات الدينية والمجتمعية ومؤسسات الدولة يجب ان تتكاتف لنرفع شعار (انا مع مربي الامم). المعلم هو خط مقدس والمساس به هو مساس بشرف الامة اما الاعتداء...تكملة الخبر

بقلم: انوار عبد الكاظم الربيعي

العدد والتاريخ: 7379 ، 2017-06-13

(التآخي) تعيش اجواء رمضان في الموصل .. غابت الاجواء الرمضانية بشكل ملحوظ في السنوات الثلاث الماضية عن المدينة

منذ ثلاث سنوات، ولم ير أهالي الموصل أجواء رمضان كما تعودوا عليه طوال السنوات الماضية، بسبب سيطرة تنظيم داعش الارهابي على الموصل في حزيران من عام 2014 ، فقد غابت تلك الأجواء الخاصة بهذا الشهر الفضيل الكريم، بسبب أيديولوجية التنظيم وثقافته الغريبة التي فرضها بقوة السلاح والترهيب على ثقافة هذه المدينة، كما أن التقشف كان سيد السحور والفطور على موائد العائلة الموصلية، بسبب البطالة في السنوات...تكملة الخبر

بقلم: رنا البياتي

العدد والتاريخ: 7375 ، 2017-06-07

الصفحات:           

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات